منتدى حد الغربية
اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت

 


منتدى حد الغربية

اهلا ومرحبا بك يا زائر في منتديات حد الغربية
 
البوابةالرئيسيةبحـثالتسجيلالدخولدخول

شاطر | 
 

 السيد الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة

حامد عباس رضوان
عضو ماسي
عضو ماسي
ذكر

عدد المساهماات عدد المساهماات :
194

العمر العمر :
57

النقاط النقاط :
270

التّقييم التّقييم :
3

الإنتساب الإنتساب :
23/10/2008

. :

 

 


مُساهمةموضوع: السيد الله   الإثنين 10 نوفمبر 2008, 21:19

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




السؤال : نرجو البيان بالتفصيل في حكم استعمال كلمة ( سيد ) مثلاً : ( سيدنا محمد - صلى الله عليه وسلم - ) ، مع أنه ورد حديث : ( السيد الله ) .

الجواب : ( السيد الله ) هو حديث صحيح بلا شك ، وكذلك هناك أحاديث صحيحة أطلق فيها الرسول - عليه الصلاة والسلام - السيادة لنفسه بحق ، وهو قوله في " صحيح مسلم " : ( أنا سيد الناس يوم القيامة ، أتدرون مما ذاك ... ) ثم ذكر حديث الشفاعة ، وهو حديث طويل جدًا .

كذلك قال - عليه الصلاة والسلام - : ( أنا سيد الناس يوم القيامة ولا فخر ، آدم فما دونه تحت لوائي يوم القيامة ) .

فالسيادة سيادتان : سيادة لا تليق إلا لله عز وجل ، فهي التي عناها الرسول - عليه الصلاة والسلام - في الحديث الأول حينما قال : ( السيد الله ) وهي السيادة المطلقة ، والمناسبة التي ذكر هذا الحديث فيها تؤيد ذلك ، فقد جاء ناس إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - فقالوا له : ( أنت سيدنا وابن سيدنا وأنت كذا وكذا ... ) - وذكروا ألفاظًا أخرى ، فقال في الحديث هذا : ( السيد الله ) .

وفي حديث آخر قال لهم : ( قولوا بقولكم ، أو ببعض قولكم ، ولا يستجرينكم الشيطان ) ، أيضًا نفهم من مجموع الروايتين أن قوله - عليه الصلاة والسلام - : ( السيد الله ) هو تنبيه إلى أن السيادة الحقيقة إنما هي لله عز وجل ، فخشي - عليه الصلاة والسلام - من مبالغتهم في وصفه ، أن يؤدي بهم ذلك الوصف إلى الإشراك بالرسول - صلى الله عليه وسلم - مع الله ولو في اللفظ ؛ لأنه من الفقه في التوحيد الذي يخفى على كثير من أهل العلم فضلاً عن غيرهم ، أن الشرك له أقسام كثيرة ، والذي يهمنا الآن هو التفصيل الآتي : شرك اعتقادي ، وشرك لفظي ، فحينما نهى الرسول - عليه الصلاة والسلام - أولئك وقال لهم : ( السيد الله ) خشي عليهم أن يقعوا في الشرك اللفظي ، أي : أن يقولوا لفظًا يمكن أن يطلق على الرسول - صلى الله عليه وسلم - ، لكن المعنى الحقيقي له إنما هو لله تبارك وتعالى ، فبيانًا لهذه الحقيقة قال : ( السيد الله ) وبيانًا للسيادة اللائقة به - عليه الصلاة والسلام - ، التي هي دون ودون ودون - أكرر ملايين ( دون ) - سيادة الله الحقيقية ، هي هذه السيادة التي قال : ( أنا سيد الناس يوم القيامة ، أنا سيد ولد آدم ) .

فبناء على هذا التفصيل : إذا قال المسلم في بعض الأحيان : سيدنا رسول الله ، وهو إنما يعني السيادة اللائقة به ، وهو نبي مصطفىً مخلوق ، فهذا جائز بلا شك ؛ لأنه سيد حقًاؤ، لكن إذا قال : سيدنا ، وضمن هذه اللفظة معنىً فوق مستوى البشر ، فحين ذلك يقال له : السيد الله ، السيادة الحقيقية هي لله عز وجل .

ونجد أن الصحابة - رضي الله عنهم - نادرًا ما كانوا يستعملون لفظة السيادة هذه ؛ لأن الغالب عليهم أنهم يقولون : قال رسول الله ، وإنما جاء في حديث موقوف في " سنن ابن ماجة " على ابن مسعود ، أنه ذكر الرسول - عليه الصلاة والسلام - لفظ : ( سيد المرسلين ) ، ومع ذلك ففي السند ضعف .

فإذا قال المسلم أحيانًا : قال سيدنا رسول الله ، من باب بيان أن للرسول - عليه الصلاة والسلام - هذه السيادة على جميع البشر - كما سمعتم آنفًا - ؛ فهذا حق ، لكن الغالب أن يقول : قال رسول الله ، قال - عليه الصلاة والسلام - ... كما جرى عليه السلف الصالح ، إلا في العبادات في الأوراد والأذكار التي جاءتنا عن الرسول - صلى الله عليه وسلم - تعليمًا منه لنا ، فلا يجوز أن ندخل لفظة سيد في ورد من تلك الأوراد ؛ وذلك لأن التعليم النبوي للمسلمين ليس فيه نقص حتى يأتي أحدنا فيستدرك هذا النقص عليه .

فالله عز وجل حينما أنزل قوله : إِنَّ اللهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً .

قالوا : ( يا رسول الله ! هذا السلام عليك قد عرفناه ، فكيف الصلاة عليك ؟ ) .

قال - عليه الصلاة والسلام - قولوا : ( اللهم صلِّ على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم ... إلخ ) .

لم يقل لهم : قولوا : اللهم صلِّ على سيدنا .

وهنا أذكر وهمًا شائعًا للتنبيه على خطئه ، يقول بعضهم ، ومع الأسف أنه من أهل العلم : كيف يأمر الرسول الناس أن يقولوا : سيدنا ، وهو رسول الله وهو متواضع ، ولا يليق بتواضعه أن يأمر الناس أن يسودوه ، وأن يقولوا : اللهم صلِّ على سيدنا ؟

هذه غفلة تشبه غفلة المستبيحين للتصوير الفوتوغرافي ، بحجة أن الرسول لا يعرف ما يصير فيما بعد ، ونسوا أن هذا الكلام : ( كل مصور في النار ) ليس من عنده ، وإنما هو من الله ، ونسوا أيضًا أن قول الرسول : ( قولوا : اللهم صلِّ على محمد ) ليس من عنده ، إنما هو من وحي السماء ، فالله هو الذي أمر سيد الناس أن يأمر الصحابة أصالة وسائر الناس تبعًا بأن يقولوا : اللهم صلِّ على محمد ، فلو أن الله عز وجل أراد أن يشرع للناس تسويد الرسول بالصلاة الإبراهيمية ، لكان الرسول - صلى الله عليه وسلم - يقول للناس : قولوا : اللهم صلِّ على سيدنا محمد ، ويُقَرِّب هذا المعنى ما يأتي : تُرَى لما علمنا الرسول - عليه الصلاة والسلام - التحيات ، وقال : ( إذا جلس أحدكم في التشهد فليقل : التحيات لله ) هل هذا تعظيم لنفسه أم تعظيم لربه ؟

لا شك أنه تعظيم لربه ، فهل يجوز لنا أن نقول : التحيات لله تعالى ، التحيات لله عز وجل ؟ هذا كله تعظيم لله عز وجل ؟ ومع ذلك لا يجوز بهذه الصيغة ؟ لأن هذا التعليم كامل أولاً ، ثم هو من الله الذي أمرنا أن نعظمه ونبجله في صلاتنا بهذه الألفاظ : التحيات لله والصلوات والطيبات ، فلو أراد الله زيادة التبجيل له لزاد هذه الألفاظ وعلمنا الرسول - عليه السلام - ، وهذا كهذا ، كما أنه لا يجوز للمصلي أن يقول : التحيات لله تبارك وتعالى ، والصلوات والطيبات ، السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته وتحياته وسلامه ...إلخ .

كذلك لا يجوز أن يقول : اللهم صلِّ على سيدنا محمد ... إلخ .

والسر في هذا أن الأذكار توقيفية ، أي : التعليم من الله للرسول ، والرسول بدوره للأمة ، لذلك لا يجوز أن نقول : إن الرسول تواضعًا منه لم يقل : قولوا : اللهم صلِّ على سيدنا ، وإنما نقول : إن كان الله أوحى إليه بلفظة ( سيدنا ) فما كان لرسول الله أن يكتم وحي السماء بحجة التواضع ، وإن كان الله لم يوحِ إليه بذلك ؛ فأحرى وأحرى ألا يجوز لنا أن نزيد شيئًا لم يوحَ به إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - من السماء


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



لاتنسونا بدعائكم اخيكم
العبد الفقير الى الله
حامد عباس رضوان

إذا أعجبك الموضوع فشارك به أصدقااءك وصديقاتك في الفايسبوك
Share


 

توقيع حامد عباس رضوان

منتدياات حد الغربية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

zaizon
مراقب إداري
مراقب إداري
ذكر

عدد المساهماات عدد المساهماات :
11408

العمر العمر :
28

النقاط النقاط :
10122

التّقييم التّقييم :
21

الهواية الهواية :
كل الهوايات المحمودة

الإنتساب الإنتساب :
23/04/2008

. :

------------------
الوسام إهداء من مغربية وافتخر
مسؤولة كشاكيل وألبومات
حد الغربية





 

 


مُساهمةموضوع: رد: السيد الله   الأربعاء 12 نوفمبر 2008, 11:48


أستغفر الله من كل خطا غير مقصود

وأسأل الله أن يفقهنا في ديننا

مشكور يا أخي حامد على التوجيهات الراقية

لا تحرمنا افادتك

مع فائق الاحترام والتقدير

إذا أعجبك الموضوع فشارك به أصدقااءك وصديقاتك في الفايسبوك
Share


 

توقيع zaizon

منتدياات حد الغربية





خاتم وتوقيع:
أخوكم رشيد

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
 

السيد الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى حد الغربية  :: ™۝√۩ஹ المنتدى الاسلامي ஹ√&# :: المنتدى الاسلامي العام-