منتدى حد الغربية
اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت

 


منتدى حد الغربية

اهلا ومرحبا بك يا زائر في منتديات حد الغربية
 
البوابةالرئيسيةبحـثالتسجيلالدخولدخول

شاطر | 
 

 شهداء مجزرة بيت حانون الاطفال ... الى جنات الخلد...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة

BlackSmith
شخصية هامة
شخصية هامة
ذكر

عدد المساهماات عدد المساهماات :
1248

العمر العمر :
31

النقاط النقاط :
474

التّقييم التّقييم :
4

الهواية الهواية :
surf sur net

الإنتساب الإنتساب :
30/04/2008

. :

 

  
http://www.blacksmith.be.ma


مُساهمةموضوع: شهداء مجزرة بيت حانون الاطفال ... الى جنات الخلد...   السبت 17 مايو 2008, 00:57


امتزجت الدماء والأشلاء الغضة المتناثرة ببقايا الطعام في مدخل منزل عائلة أبو معتق، لتحكي تفاصيل المجزرة البشعة التي اقترفتها قوات الاحتلال صباح الاثنين (28/4) في بيت حانون، وراح ضحيتها أم وأربعة من أطفالها التي أضيفت لسجل أسود من استهداف العائلات الفلسطينية وإبادة أسر بكاملها.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
"مسعد" أسموه على اسم شقيقه الشهيد فلحق به رضيعاً
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

محوا أسرتي !!
"لقد محوا أسرتي" بهذه الكلمات اختصر أحمد أبو معتق والد الشهداء، الذي بدا في حالة ذهول المأساة التي حلت بأسرته وأفقدته أربعة من أطفاله وزوجته بعد سنوات من فقد ابن خامس في توغل سابق.
ووضع والد الشهداء يديه على رأسه وهو ينتحب في الوقت الذي أعدت فيه الجثامين لدفنها، وهو يردد "حسبنا الله ونعم الوكيل لا حول ولا قوة إلا بالله".
وكانت زوجة أحمد تتناول الطعام مع أطفالها الأربعة، عندما انهالت عليهم القذائف ليرتقوا شهداء في واحدة من جرائم استهداف العائلات التي باتت سمة تميز القصف الصهيوني.
وقائع الجريمة لحظة بلحظة
طائرة حربية صهيونية كانت تساند عملية التوغل التي نفذتها قوات الاحتلال صباح الاثنين في بيت حانون أطلقت صاروخاً عند الساعة الثامنة وخمسة عشرة دقيقة صباحاً، باتجاه مجموعة من رجال المقاومة، بالقرب من مسجد عبد الله عزام، جنوب غرب العزبة في بيت حانون وعلي بعد أكثر من 1000 متر من منطقة التوغل.
الصاروخ سقط علي بعد حوالي 10 أمتار من منزل المواطن أحمد عيد حسن أبو معتق، الذي يتكون من طابق وأسفر عن إصابة أحد رجال المقاومة بجراح بالغة الخطورة.
وبعد أقل من دقيقة تم استهداف نفس المنطقة بصاروخين جديدين سقطا عند باب نفس المنزل مباشرة، ما أدى إلي استشهاد أحد أفراد المقاومة، وهو المجاهد في سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي إبراهيم سالم سليمان حجوج (20 عاماً).
وتناثرت الأشلاء وارتقى الشهداء
الشظايا دمرت باب المنزل المذكور لتتناثر داخله، حيث كانت المواطنة ميسر مطلق أبو معتق (40 عاماً)، وأطفالها الستة يتناولون طعام الإفطار على بعد مترين فقط من الباب، مما أدى إلى استشهاد أربعة من أطفالها على الفور، وهم :
مسعد (عام واحد)، وهناء (3 أعوام)، وصالح (5 أعوام)، وردينة (4 أعوام).
وأصيب الطفلان الآخران بجراح متوسطة، فيما أصيبت الأم بجروح خطرة، استشهدت على إثرها في وقت لاحق، كما أصيب عشرة مواطنين آخرون من المارة مسعفون وسكان في بيت حانون.
وتناثرت أشلاء الشهداء وامتزجت دماؤهم ببقايا الطعام الذي كانوا يتناولونه، لتعكس مشاهد دامية لحجم الجريمة التي حلت بعائلة أبو معتق.
مشاهد مأساوية
وتوافد الجيران رغم الخطورة وقاموا بنقل أشلاء وجثامين الشهداء على عربات "الكارو" باتجاه المشافي بسبب نفاد الوقود، في انعكاس لمأساة أخرى من جرائم الاحتلال الناجمة عن الحصار.
وفيما بعد أمكن للصحفيين الوصول للمكان حيث كانت بقايا المكان تحكي وقائع الجريمة، وقال أحد الجيران في المكان بينما كانت الدواجن تنقر الأرض الملطخة بالدما ء، "كانوا يأكلون عندما تعرضوا للهجوم وداهمتهم قذائف الاحتلال دون سابق إنذار، لتحوِّلهم إلى أشلاء ممزقة في لمح البصر".
ولم يكن الشهداء الأربعة أول الشهداء بالنسبة لوالدهم، فقد سبق أن استشهد نجله البكر من زوجته الأولى مسعد (25 عاماً)، خلال مشاركته في التصدي لقوات الاحتلال، التي كانت تجتاح لبلدة بيت حانون في تشرين ثاني (نوفمبر) من عام 2006، حيث ارتقى في ذلك الاجتياح الذي طال شمال القطاع حوالي 110 شهداء، كان نصيب بلدة بيت حانون وحدها 50 شهيداً منهم.
ويقول أحد أقارب العائلة إن الشهيدة مُيّسر أبو معتق (42 عاماً)، وهي الزوجة الثانية لوالد الشهداء كانت نذرت حينما استشهد مُسعد ابن زوجها الذي أنجبه من زوجته الأخرى خضرا، أن تمنح ابنها الذي كانت تحمله في شهرها الثالث تقريباً؛ اسم الشهيد مُسعد نفسه، عله يصبح مثل أخيه مقاوماً يدافع عن بلده، ويستعيد ذكراه.
وقبل عام تقريباً وضعت الأم مُيّسر طفلها مُسعد، وكانت قد فرحت به أشد الفرح، فقد رأت أنها ستعوِّض زوجها عن نجله مُسعد الذي استُشهد، وأصرّت أن يحمل نفس الاسم (مُسعد)، عله يصبح مثله مقاوماً، دون أن تدري أنّ جيش الاحتلال سيقتله في المهد.
جانب من السجل الأسود
وأعادت جريمة الإبادة التي تعرضت لها أسرة احمد أبو معتق على أيدي قوات الاحتلال، سجلاً أسوداً من تاريخ استهداف قوات الاحتلال لعائلات وأسر فلسطينية بأكملها.
عائلة عطا الله .. ستة شهداء
فيحمل أرشيف انتفاضة "الأقصى" العديد من جرائم الاحتلال التي استهدفت العائلات، كان من آخرها في في الأول من مارس آذار الماضي، عندما أطلقت طائرة حربية صهيونية ثلاثة صواريخ تجاه منزل المواطن عبد الرحمن محمد علي عطا الله (62 عاماً)، بالقرب من مسجد البخاري في شارع النفق شرقي مدينة غزة.
وأدى القصف إلى تدمير المنزل واستشهاد ستة من أفراد العائلة، من بينهم ثلاث نساء، وإصابة ستة آخرين من العائلة واثنين من عائلة شقيقه، من بينهم أربعة أطفال، أحدهم رضيع عمره يومان.
عائلة غالية .. سبعة شهداء
سبق ذلك استهداف عائلة الطفلة هدى الغالية التي استهدفتها قذائف الزوارق البحرية في 09/06/2006، عندما كانت تصطاف على شاطئ بحر غزة في منطقة السودانية، مما أدى إلى استشهاد سبعة من أفراد العائلة المذكورة، بينهم الأب والأم وإصابة باقي أفراد العائلة بجروح خطيرة.
عائلة أبو سلمية ... تسعة شهداء
ومجزرة عائلة أبو سلمية في 12/07/2006، عندما ألقت طائرة حربية صهيونية من طراز "اف16"، قنبلة ضخمة زنتها طن واحد على منزل عائلة الدكتور نبيل أبو سلمية، في حي الشيخرضوان بمدينة غزة مما أودى بحياة تسعة من أفراد عائلة الدكتور نبيل أبو سلمية، همالأب والأم وسبعة من أبنائه.
عائلة مطر .. سبعة شهداء
وعائلة أبو مطر خلال اغتيال الشهيد صلاح شحادة حيث فقدت العائلة سبعة شهداء على الأقل، بعدما قصفت طائرات الاحتلال بقنبلة زنتها طن منزل الشهيد صلاح شحادة، في واحدة من أكبر الجرائم التي خلفت ما يقارب 19 شهيداً وعشرات الجرحى بينهم القائد نفسه وذلك في2002.
ويبقى ما حل بعائلة أبو معتق وغيرها من العائلات الفلسطينية، نموذج من الإرهاب المنظم الذي تمارسه قوات الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني، الذي يقول أطفاله ونساءه وشيوخه ومقاوموه "لن نغفر ولن ننسى".


منقول

إذا أعجبك الموضوع فشارك به أصدقااءك وصديقاتك في الفايسبوك
Share


 

توقيع BlackSmith

منتدياات حد الغربية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

zaizon
مراقب إداري
مراقب إداري
ذكر

عدد المساهماات عدد المساهماات :
11408

العمر العمر :
28

النقاط النقاط :
10122

التّقييم التّقييم :
21

الهواية الهواية :
كل الهوايات المحمودة

الإنتساب الإنتساب :
23/04/2008

. :

------------------
الوسام إهداء من مغربية وافتخر
مسؤولة كشاكيل وألبومات
حد الغربية





 

 


مُساهمةموضوع: رد: شهداء مجزرة بيت حانون الاطفال ... الى جنات الخلد...   السبت 17 مايو 2008, 11:15

منقول ونعم النقل
سلمت يداك
ولايسعني الا ان اقول
اللهم انصر اخواننا المجاهدين في كل مكان

إذا أعجبك الموضوع فشارك به أصدقااءك وصديقاتك في الفايسبوك
Share


 

توقيع zaizon

منتدياات حد الغربية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
 

شهداء مجزرة بيت حانون الاطفال ... الى جنات الخلد...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى حد الغربية  :: ™۝√۩ஹ المنتدى الاسلامي ஹ√&# :: المنتدى الاسلامي العام-