منتدى حد الغربية
اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت

 


منتدى حد الغربية

اهلا ومرحبا بك يا زائر في منتديات حد الغربية
 
البوابةالرئيسيةبحـثالتسجيلالدخولدخول

شاطر | 
 

 المرأة ضحية سؤال النهضة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة

zaizon
مراقب إداري
مراقب إداري
ذكر

عدد المساهماات عدد المساهماات :
11408

العمر العمر :
28

النقاط النقاط :
10122

التّقييم التّقييم :
21

الهواية الهواية :
كل الهوايات المحمودة

الإنتساب الإنتساب :
23/04/2008

. :

------------------
الوسام إهداء من مغربية وافتخر
مسؤولة كشاكيل وألبومات
حد الغربية





 

 


مُساهمةموضوع: المرأة ضحية سؤال النهضة   الثلاثاء 11 يناير 2011, 11:47

ليس غريبا أن يؤسس جهل الناس بالدين قاعدة متينة للخفافيش الذين
يرغبون مزاولة الألعاب الحرة في الظلام و تدليس الحقائق و إخفائها،فكم من
الإسرائيليات روجت على أنها من دين محمد صلى الله عليه و سلم و نسبت إلى الإسلام مع
أنه برئ منها،و في موضوعنا هذا عن المرأة،يظن الكثير أن المعتقد الإسرائيلي الوارد
في سفر التكوين و القائل أن المرأة مصدر الخطيئة من المعتقدات الإسلامية،و هذه
الفكرة "الشوفينية" متعششة في لاشعور الجمهرة الغفيرة من المؤمنين الطيبين،حيث
يعتقدون أن حواء أغوت آدم لتأكل من الشجرة التي استحق لأجلها أبوانا الخروج من
الجنة و الهبوط إلى الأرض،و هذه الفكرة التي تصور المرأة على أنها أفعى –كذا ورد في
التوراة- لا نجد لها أثرا في المصادر الإسلامية على عكس ما يعتقد الكثيرون،فالإسلام
نسب الخطأ إلى الشيطان الذي أزلهما معا –آدم و حواء-،يقول سبحانه و تعالى
"وَقُلْنَا يَا آَدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلَا مِنْهَا
رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَلَا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ
الظَّالِمِينَ، فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا
فِيهِ وَقُلْنَا اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الْأَرْضِ
مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ".
إن موضوع المرأة في الإسلام و حكايته معها
لايزال يثير جدلا حادا بين التيارين الإسلامي و الإلحادي، و تتخذ منه جهات معينة
"قميص عثمان" للتباكي على حال المرأة و نسب الجور والحيف المزعومين للإسلام في
معاملته لها،و يمكن أن نقول إن إثارة سؤال المرأة في الساحة الفكرية من طرف
العلمانيين و الحداثيين تزامن مع بلوغ العقل العربي لذروة نشاطه و يقظته(و هل أجدى
ذلك شيئا؟)، و تزامن مع طرح هذا الأخير لسؤال النهضة على أوسع نطاق.لقد كان
الحداثيون العرب يعتقدون أن تحقيق النهضة لا يكون إلا باتباع سنن الغرب شبرا بشبر و
ذراعا بذراع و حذو القذة بالقذة،لذا كانت القاعدة "الأشياء بضدها تتميز" حاضرة بقوة
في مخيلة هؤلاء،فلا سبيل عندهم إلى تحقيق النهضة إلا باستحضار الفوارق بين
الحضارتين الاسلامية و الغربية و من ثم إحداث القطيعة مع ما هو سائد في المجتمع
الإسلامي و الإقتداء بالغرب دون إعمال فكر و لا تفكير في العواقب و لا مراعاة
للخصوصية الثقافية،و هذا ولاشك موقف فيه من الخفة و ينم عن انهزام نفسي للحداثيين
العرب الذين انبهروا بالتقدم العلمي و التكنولوجي الذي حققه الغرب،و يشهذ لهذا ما
يعبر عنه العلامة ابن خلدون بقوله : "إن المغلوب مولع أبدا بتقليد الغالب في زيه و
شعاره و عوائده و شأنه كله".إنها فعلا ثغرة في المشروع النهضوي العربي،ف"رواد"
النهضة لم يفكروا في إبداع مشروع نهضوي يبنى و يشبد وفقا للخصوصية الثقافية للعرب و
المسلمين،بل إن مشروع النهضة العربي حكمه منطق التقليد و المحاكاة الأعميين،لذلك
لقي حتفه و أجهض في مهده و لم يكتب له أن يرى النور.
إننا لنجد ما يبرر نوعا من
التبرير مراجعة الغرب لنظرته اتجاه المرأة،فهو الذي أهانها على مر التاريخ،حيث رأى
فيها مصدر كل شر و منشأ الأزمات و النكسات،لذا كانت مهانة محتقرة،و لم يسلم من هذا
المعتقد السخيف حتى كبار فلاسفتهم و حكمائهم،فهذا سقراط يقول واصفا حال المرأة "إن
وجودها هو أكبر منشأ ومصدر للأزمة والانهيار في العالم ، إن المرأة تشبه شجرة
مسمومة حيث يكون ظاهرها جميل ، ولكن عندما تأكل منها العصافير تموت حالاً"،أما عند
رجال الدين،فمعلوم أن اليهود يعتبرونها لعنة،لأنها كما أشرنا قبل سبب غواء آدم و
نزوله إلى الأرض،و كانت إذا حاضت لا يجالسونها و لا يؤاكلونها،أما عند النصارى،فغني
عن التعريف المؤتمر الذي أقيم في 586م للنظر في أمر المرأة،حيث تناولوا مجموعة من
الأسئلة تنم عن شوفينية ذكورية ،و احتقار كبير لذات المرأة و روحها و قيمتها،فمن
الأسئلة التي طُرحت هل المرأة إنسان؟ و هل روحها إنسانية أم حيوانية؟ ثم إن كانت
إنسانية فهل هي على مستوى روح الرجل أم أدنى منه؟ و ختم المؤتمر باعتبار المرأة
إنسان مثلها مثل الرجل،إلا أنها خلقت لخدمة الرجل،و لا تستغرب إن سمعت بأن الانجليز
كانوا يحرمون على المرأة قراءة الإنجيل لأنها كما يزعمون نجسة قذرة.
في المقابل
نجد أن الخطاب الالهي في منتهى الروعة و الرقي عندما يتناول قضية المرأة سواء
منشؤها أو كرامتها أو حقوقها..فيقرر المساواة بين الزوجين و أن كلا من الذكر و
الأنثى يشكلان شقي الإنسانية،فمنشؤهما واحد،و نفسهما واحدة،و كلاهما يتمتعان
بالكرامة الإنسانية،يقول سبحانه و تعالى :
" وَأَنَّهُ خَلَقَ الزَّوْجَيْنِ
الذَّكَرَ وَالْأُنثَى"
"يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي
خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا"
"وَلَقَدْ
كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ"
و ماداما متساويان في الأصل و المنشأ و الخلقة، فإنهما
بداهة متساويان في تبعيات ذلك،عدا ما تشهد له الفطرة الإنسانية السوية من الإقرار
بوجود اختلافات على المستوى الفيزيزلوجي و السيكولوجي بين الجنسين،فثمة اختلاف
بينهما لا ينكره إلا دعاة "الجندرية" في القدرات العضلية و الجسمانية و القوى
العاطفية،و هو ما يقتضي تباين أدوار الجنسين و اختلافهما في بعض الحقوق و
الواجبات،لذا كان من كمال العدل الإلهي،و من رحمة الشارع الحكيم التمييز بينهما في
بعض الوظائف : "أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ".
إن
إرادة الله الكونية في جعل الذكر ليس كالأثثى،هي التي حكمت على الإرادة الشرعية
الدينية،إذ أنيط بهذا الاختلاف على المستوى الجسماني-النفساني اختلافات في الأدوار
و الوظائف،فأوجب هذا التغاير تفاوتا في المهام كل حسب بنيته و قواه،لتلتقي
الإرادتان في تحقيق المجتمع المثالي،و بناء صرح الأسرة القائم على التكامل و
التعاون و الود لا على التنافس و التباغض التعاكس.

إذا أعجبك الموضوع فشارك به أصدقااءك وصديقاتك في الفايسبوك
Share


 

توقيع zaizon

منتدياات حد الغربية





خاتم وتوقيع:
أخوكم رشيد

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

ادم الطوري
صديق للمنتدى
صديق للمنتدى
ذكر

عدد المساهماات عدد المساهماات :
532

العمر العمر :
38

النقاط النقاط :
601

التّقييم التّقييم :
3

الهواية الهواية :
المطالعه وقراة التاريخ

الإنتساب الإنتساب :
12/06/2010

. :

 

 


مُساهمةموضوع: رد: المرأة ضحية سؤال النهضة   الخميس 20 يناير 2011, 15:31


السلام عليكم

تحيه ايها الصديق رشيد...

الموضوع جميل وطرحه اجمل...

اشكرك على الطرح, نعم!!!! انها المرأه....

الام , الاخت , الزوجة , والابنه...

تحياتي يا صديقي العزيز

دمت بود وتقدير ..

تقبل مروري

ادم الطوري

إذا أعجبك الموضوع فشارك به أصدقااءك وصديقاتك في الفايسبوك
Share


 

توقيع ادم الطوري

منتدياات حد الغربية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

zaizon
مراقب إداري
مراقب إداري
ذكر

عدد المساهماات عدد المساهماات :
11408

العمر العمر :
28

النقاط النقاط :
10122

التّقييم التّقييم :
21

الهواية الهواية :
كل الهوايات المحمودة

الإنتساب الإنتساب :
23/04/2008

. :

------------------
الوسام إهداء من مغربية وافتخر
مسؤولة كشاكيل وألبومات
حد الغربية





 

 


مُساهمةموضوع: رد: المرأة ضحية سؤال النهضة   الخميس 14 أبريل 2011, 22:03


شكرا لحضورك أستاذ آدم ....تقبل مودتي

إذا أعجبك الموضوع فشارك به أصدقااءك وصديقاتك في الفايسبوك
Share


 

توقيع zaizon

منتدياات حد الغربية





خاتم وتوقيع:
أخوكم رشيد

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
 

المرأة ضحية سؤال النهضة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى حد الغربية  :: ™۝√۩ஹ المنتدى الاسلامي ஹ√&# :: المنتدى الاسلامي العام-