منتدى حد الغربية
اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت

 


منتدى حد الغربية

اهلا ومرحبا بك يا زائر في منتديات حد الغربية
 
البوابةالرئيسيةبحـثالتسجيلالدخولدخول

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 كان ياما كان.....

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة

نبــــــــْضٌ
روح المنتدى
روح المنتدى
avatar
انثى

عدد المساهماات عدد المساهماات :
5074

العمر العمر :
23

النقاط النقاط :
7411

التّقييم التّقييم :
45

الإنتساب الإنتساب :
12/06/2011

مشاركة متميزة
في المسابقة الرمضانية الكبرى





 

 


مُساهمةموضوع: كان ياما كان.....   الإثنين 06 فبراير 2012, 05:08


كنت اود رفع موضوعا هنا ولكن عند فتح الصفحة عدلت عن الفكرة الى فكرة اخرى

تفوح الفائدة والعبرة من بين ثناياها لبراعمنا وزهراتنا المتفتحة لمواجهة الحياة

الرحبة..اعلم اني قد وضعت الفكرة مسبقا في قسم القصص واردت وضعها في قسم

البراعم..لنجعل من هذه الصفحة ايضا مرجعا لتلك البراعم وارتشاف الفائدة منها

وهنا ابدأ

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

حدوتة السندريلا للاطفال جميلة جدا


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

كان ياما كان
كان في بنوتة رقيقة وقمورة اسمها سندريلا الحبوبة

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
ورثت طباع جميلة
من ام نادرة في الطيبة والاخلاق
واتنقل جمال روح مامتها اللي اتوفت
لجمال الشكل كمان
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
كان ليها اب طيب حنون اتجوز مرة تانية من ست يا ساتر
علي طباعها متعجرفة مسيطرة ومعاها بنتين نسخة كربونة منها
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
طبعا مع طباعهم الشرسة حصلهم غيرة من جمال السندريلا
وابتدت الام وبناتها يستغلوها في تنضيف البيت
وخدمة البنات
لكن البنوتة كانت ودودة ومن كل كائنات الكون محبوبة



لكن المسكينة حتي باباها مقدرش يعارض مراته
لانها كانت غنية
وهي اللي بتصرف علي البيت فكان بيشترك معاهم
ويقسو علي بنته سندريلا

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

وفي يوم خبط الباب وجه مرسال وفي ايده رسالة
دعوة من الامير مكتوب فيها انه عامل حفلة كبيرة
وان سعيدة الحظ اللي هتخطف الفؤاد هتصبح هي الاميرة
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
طبعا الدعوة جت عل هوي الاختين وابتدوا يفكروا
ويحكموا علي المسكينة انها تختار بذوقها الرفيع ليهم
اللي يليق عليهم ويحليهم




وبطيب خاطر اختارت بحب اجمل حاجة يلبسوها
وكمان عرضت عليهم تعملهم احلي تسريحة
وهي بتوضب فيهم سالوها بخبث ومكر

-ايه رايك يا سندريلا تيجي الحفلة معانا
ردت المسكينة: انتوا بتتريقوا عليا هو انا اقدر اروح حفلة زي دية
مسكتها مرات ابوها الشريرة وقالت
هو معقول تروح حفل كبيرة بهدومها القديمة
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

بعد مالبستهم ووضبتهم

وودعتهم بدموع في عينها
واحلام القصر جواها بتنده عليها
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
دموع السندريلا اثرت في الساحرة الطيوبة
وطبطبت عليها بحنان وقالت لها
نفسك تحضري الحفلة
ردت سندريلا من بين دموعها
نفسي.. نفسي

قالتها الساحرة طيب روح هاتيلي من الجنينة حباية قرع
وفعلا سمعت سندريلا الكلام
وجابت احلي حباية قرع
وحولتها الساحرة لعربية بديعة
وحولت عدد من الفيران والسحالي بعصاها السحرية
لخدم وحشم وخيول يجروها باجمل جميلة
وبضربة بعصاها السحرية
حولت الساحرة سندريلا لاجمل حورية
واشترطت علي السندريلا مع دقات منتصف الليل
لازم تسيب الحفلة وترجع في غمضة عين
لانها لو قعدت دقيقة زيادة كل حاجة هتعود لاصلها
هترجع لفستانها البسيط والعربية لحبة القرع والخيل للفيران
والخدم للساحالي
ووعدتها سندريلا انها هتسيب الحفلة وقت الميعاد تمام
وركبت الاميرة اللي سحرها تعشقه العين
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

لمحها الامير
واتخطف قلبه معاها بسحرها
وهوكمان خلي اوتار قلبها
تتاثر بسحر نظرته لها
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
وطبعا الكل بقي يقول مين تطلع الجميلة
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
والغيرة اكلت الاختين اللي قلوبهم شريرة
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
واتقدم الامير وانحني بهيام ومسك ايد الجميلة
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
ورقص معاها علي نغم الالحان




واخدها معاه لعالم كله سحر وخيال



وسمعت سندريلا وهي في دنيا الخيال دقات الساعة 12
وجريت من الامير ومع لخبطتها وقعت منها فردة جزمتها
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
وحزن الاميروفضل يدور علي الاميرة
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
وامر الحراس بالبحث عن صاحبة الحذاء
لف الحراس علي بنات البلد لكن الحذاء كان اصغر من اي مقاس
ووصل الحارس لبيت ست الحسن والجمال
استقبلوه الثلاثي المرح وطبعا مكانش ينفع تكون الرجل علي اد المقاس



وسال الحارس لو فيه حد تاني موجود معاهم
قالولوا فيه بنت غلبانة مش ممكن يكون ملكها
اصر الحارس لانها اوامر من الامير ان الكل لازم يجرب المقاس
وندهوا عليها بلهجة فيها ضحك وهمز وتريقة

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

وجرب الحارس الحذاء اللي كان علي مقاس السندريلا تمام
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

وراحت لبست الفردة التانية كمان
وبضربة سحرية من الساحرة الطيوبة اتحولت البنوتة الخنوعة
لاجمل عروسة
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
واتعرفوا عليها الاختين وطلبوا منها السماح
قربت منهم السندريلا وقالتلهم انها بتحبهم ومن جوة القلب مسامحاهم
واتقابلت السندريلا مع الامير وكانت في عنيه اجمل الجميلات
وخطفها لبدء حياة تجمع بينهم وتكون سعيدة

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
قصة جميلة تعلمنا ان التواضع والخدمة بمحبة
بتحول الالم لفرح وكيف الله سبحانه وتعالى يكافيء في النهاية كل مظلوم

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
وتوته توته خلصت الحدوته

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

إذا أعجبك الموضوع فشارك به أصدقااءك وصديقاتك في الفايسبوك
Share


 

توقيع نبــــــــْضٌ

منتدياات حد الغربية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

Mimo4ever
محمد زايزون
محمد زايزون
avatar
ذكر

عدد المساهماات عدد المساهماات :
6778

العمر العمر :
32

النقاط النقاط :
7700

التّقييم التّقييم :
32

الإنتساب الإنتساب :
18/04/2008

. :

وسام الرتبة الأولى
في المسابقة الرمضانية الكبرى



 

  
http://lhad.yoo7.com


مُساهمةموضوع: رد: كان ياما كان.....   الثلاثاء 07 فبراير 2012, 01:10

مجهود كبير منك ياا نبض.. حكااية حلوة وجميلة.. وترتيبك للموضوع زاادها رونقا وجمالا.. شكراا لك أيتها الغاالية.. فموضوعك مميز..

إذا أعجبك الموضوع فشارك به أصدقااءك وصديقاتك في الفايسبوك
Share


 

توقيع Mimo4ever

منتدياات حد الغربية


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

نبــــــــْضٌ
روح المنتدى
روح المنتدى
avatar
انثى

عدد المساهماات عدد المساهماات :
5074

العمر العمر :
23

النقاط النقاط :
7411

التّقييم التّقييم :
45

الإنتساب الإنتساب :
12/06/2011

مشاركة متميزة
في المسابقة الرمضانية الكبرى





 

 


مُساهمةموضوع: رد: كان ياما كان.....   الثلاثاء 07 فبراير 2012, 11:26

تواجدك الاجمل محمد..فلنثري هذه الصفحة لبراعمنا بما فيه الفائدة والحكمة

جزيل الشكر وخالص الود


إذا أعجبك الموضوع فشارك به أصدقااءك وصديقاتك في الفايسبوك
Share


 

توقيع نبــــــــْضٌ

منتدياات حد الغربية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

نبــــــــْضٌ
روح المنتدى
روح المنتدى
avatar
انثى

عدد المساهماات عدد المساهماات :
5074

العمر العمر :
23

النقاط النقاط :
7411

التّقييم التّقييم :
45

الإنتساب الإنتساب :
12/06/2011

مشاركة متميزة
في المسابقة الرمضانية الكبرى





 

 


مُساهمةموضوع: رد: كان ياما كان.....   الخميس 09 فبراير 2012, 09:37


مغامرات رّيـــــان




كان قاسم حطابا طيب القلب ، يعيش من كد يده ، ونقر فأسه ، ولم يكن ما يحصل عليه من جمع الحطب وبيعه يكفيه قوت يوم له ولزوجته وولده ريان البالغ من العمر خمس عشرة سنة .


وبينما هو عائد مطرقا يفكر في همومه وتدبير معيشته ، راى حجلة غريبة الشكل ، كبيرة الحجم فقبض عليها ، فوجد تحتها بيضتين كبيرتين ، فعجب من كبر حجمهما وغرابة لونهما ومتانة قشرتهما وتمنى ان يبيعهما بربع دينار يشتري به شيئا يفرح زوجته وولده .



حمل قاسم الحجلة وبيضتيها ، وعرج على بيته فوضع الحجلة في قفص كبير ، وجعل لها ما يشبه الأدحية ، واخد البيضتين لبيعهما ، فلقيه يهودي ، فلما راهما دهش ، وتلهفت نفسه على شرائهما ، ودفع له دينارين ثمنا لهما ، فظن قاسم ان اليهودي يهزأ به ، فقال : يفتح الله ، فقال اليهودي بلهفة : خمسة دنانير . فهم قاسم أن اليهودي جاد ، ويعني ما يقول ، وفطن ان البيضتين غربيتان ولهما شأن ، وبعد مساومة طويلة سمح لليهودي بالبيضتين مقابل عشرين دينارا قبضها قاسم فورا .
وعرج على السوق فاشترى لأسرته أطايب المأكولات ، وأصناف الفواكه والحلويات .





وفي الأيام التالية كانت الحجلة تبيض كل يوم بيضة حتى أتمت ثلاثين ، باعها جميعها لليهودي ، وقبض ثمنها منه ثلاثمائة دينار . وتوقف بيض الحجلة ، فأراد اليهودي استغلال الموقف واستغفال قاسم ليشتري منه الحجلة ، وغالى له في ثمنها فرفض ان يبيعها .


وبعد مضي شهرين عزم قاسم على السفر الى الحجاز ليؤدي فريضة الحج ، واوصى زوجته بالحجلة ، أن تحافظ عليها ، وان لا تفرط فيها ، وان لا تبيعها مهما كان الثمن ، وسافر وهو يكرر وصيته هذه .




ولما مضى على سفر قاسم أسبوع حضر اليهودي ، وساوم المرأة على بيع الحجلة .


قالت :- لا .. لا ابيعها ابدا...


ولكن اليهودي قال :


ادفع ثمنها ألف دينار ، وأدفع لك خاصة ألفين . ولم تصدق سمعها وظنته يمزح ، فقال : - سأجعل لك ثلاثة الاف دينار .قالت : أحضر النقود . فأحضرها ودفع لها ، فسلمته الحجلة فذبحها ، ثم قال : - خذي نظفيها ، وان سقط منها شيْ او فقد ، شققت بطن من يأكله حتى أخرجه منه . فهمت ؟! نعم لا يأكل منها أحد شيئا... والا اخرجت ما أكله من بطنه !!



دهشت المرأة واخدت تنظف الحجلة ، وبينما هي كذلك دخل ابنها ريان ، فسألها أن تعطيه منها شيئا ، فرفضت ، فخطف القانصة ، واكلها ، فلما لم يحسن مضغها ابتلعها صحيحة . فقامت صارخة في وجهه وقالت : أهرب من هذا البلد ، أهرب ، فقد توعد اليهودي الذي اشتراها كل من يأكل منها شيئا بشق بطنه لاخراجها .... وما أظنه الا جادا في قوله وانا أخاف عليك منه فاترك البلد حالا قبل ان يحضر !... فقام الولد وركب فرسا لأبيه وهرب !


حضر اليهودي ليأخد الحجلة فلم يجد القانصة ، فسأل عنها فقالت : خطفها ابني من خلفي قال اليهودي : هاتيه لأشق بطنه ، وأخد منه القانصة . انا دفعت هذه الالاف من الدنانير لأجلها ، فهل تظنينني مازحا أم تاركا حقي ؟! . قالت الام : انه ركب فرس أبيه وهرب .


ركب اليهودي فرسه حالا وتبعه . وكان كلما نزل في حي او بلد يسأل عنه ويذكر اوصافه فيقال له : كان هنا وسافر ، حتى أدركه بعد شهر في البرية. فقال له : تعال هنا لأفتح بطنك واخد القانصة ، أنا دفعت فيها الالف الدنانير . قال ريان : أتريد ان تقتلني من أجل قانصة حجلة ؟ أدهب لا أم لك ! ولكن اليهودي اخرج سكينا حادة وهجم على ريان يريد شق بطنه . فتناوله ريان بيده ، ورفعه كما يرفع تفاحة ، وضرب به الارض فلم يتحرك .....



عجب ريان من قوته ، ولاحظ لاول مرة ان جسمه قد نما وان قوته أصبحت خارقة ففرح بذلك جدا وعجب له.



واصل ريان سفره حتى وصل مدينة الموصل بعد ثلاثة اشهر . فرأى جماجم كثيرة معلقة على بوابة قصر الوالي فدهش لذلك وسأل عن السبب ، فأخبره بعض الناس أن للوالي ابنة عليمة بالصراع ، ولها قوة جسدية هائلة ، وأنها لن تتزوج الا من يغلبها في الصراع ، فإذا لم يغلبها يقتل ، ويعلق رأسه على بوابة القصر . وقد تقدم لها أربعون شخصا من أقوى الناس في العالم غلبتهم جميعا ، وهذه جماجمهم تشهد بذلك



سر ريان بقوته الجديدة وذهب الى الوالي ، وطلب منه أن يصارع ابنته على شرطها . فنظر إليه الوالي فرأى فتى دون السادسة عشرة لم يخط شاربه ، ولكنه طويل عريض الألواح ، متينها ، بعيد ما بين المنكبين ، فكره له ان يقتل ،ونصحه بأن لا يفعل ، فهو يعرف بأس ابنته وخبرتها في الصراع . ولكن ريان ألح وأصر فقال الوالي : اذن وقع الاتفاق الخاص بهذا الشأن فوقعه ريان ووقعه الوالي .


وخرجت البنت بملابس المصارعة امام والدها وكبار اهل المدينة ، فجالا في الصراع جولة دامت ساعة ، طرحها ريان بعدها على الارض ، لكنها كانت تنهض في كل مرة بخفة ولباقة ورشاقة ولم تستطع ان تلقيه مرة واحدة على الارض ، ودام الصراع ساعتين وظهر الاعياء على الفتاة . فأمر الوالي بإيقاف الصراع واستئنافه في اليوم الثاني .


أنزل الوالي ريان في ضيافته . ولكنه كان يشك في قوته الغريبة على صغر سنه ... ولذلك جمع الحكماء والاطباء وقال لهم : - ان في هذا الولد سرا ، وهو السبب في عجز ابنتي عن قهره ، وقد أبقيته الليلة في ضيافتي لتخدروه وتفتشوه ، وتكشفوا لي هذا السر .
ففعلوا ، وعروه فلم يجدوا شيئا . في تلك الاثناء كان اليهودي وبعد أن استفاق من اغماءته قد وصل الى الموصل ، وسمع ان شابا صغيرا لم بخط شاربه بعد قد صارع الاميرة وانتصر عليها ، تلك الاميرة التي عجز عن مصارعتها أقوى الرجال .....
وأيقن اليهودي أن هذا الشاب هو ضالته المنشودة وهو من يبحث عنه . فانطلق الى قصر الوالي حالا وقابله قائلا : سيدي الوالي ... هذا الفتى الذي يصارع ابنتك ، هل أدلك على مصدر قوته ؟! إنها قانصة ابتلعها وهي موجودة في أعلى بطنه وان شئت شققت لك بطنه بسكيني هده واخرجتها منه .


فرح الوالي وطلب الاطباء فأعادوا تخدير ريان وعروه ليفتشوه ، وهنا صرخ اليهودي مشيرا الى نتوء غريب عند رأس معدته قائلا : هذا هو مصدر قوته يا مولاي .. هذا .... فقال الوالي : أخرجوه .
فأجرى الاطباء له عملية خفيفة استخرجوا بها القانصة ، وعجب الوالي اشد العجب ، وأخد القانصة واحتفظ بها عنده ، رغم توسلات اليهودي ان يأخذها هو...وعند الفجر نهض ريان فشعر بثقل واعياء . ولم يجد في نفسه القوة التي كان يشعر بها من قبل ، وتحسس موضع القانصة فلم يجدها فخشي على نفسه وهرب من القصر لا يلوي على شيء .







وسار يومين ، فوجد ثلاثة من اللصوص قد قطعوا الطريق على ساحر فقتلوه ، واختلفوا على تقسيم ماغنموه منه. فلما رأوه ، قال بعضهم لبعض نحكم هذا الغلام بيننا ونرضى بحكمه ، وعرضوا عليه ذلك فقبل .


فقال لهم : - ما البضاعة التي أنتم عليها مختلفون ؟



قالوا : معنا بساط اذا قرع بمقرعة يطير في السماء ليبلغ الانسان ما يريد في مثل لمح البصر ، ولو كان في اطراف المعمورة . وسفرة تطوي : اذا نشرت وطلبت اصنافا من الطعام امتلات بها . ودف اذا هززته ساقط ذهبا .


قال ريان : هاتوا البساط فافرشــوه لأرى مساحته ، ففعلوا ثم قال : ضعوا عليه المقرعة والسفرة والدف ففعلوا .قال ريان : سأقدف الان بحجر بأقصى قوتي فمن وصل الحجر اولا فله ان يختار من هذه الثلاثة الشيء الذي يريد فرضوا بذلك .


فأخذ حجرا وقذف به بعيدا ، فتسابق اللصوص الى غايته . وأغمض عينيه فطار البساط بالمقرعة ، وقال : - إحملني إلى جبل قاف . وأغمض عينيه فطار البساط به فإذا هو في وقت قصير في جبل قاف . وهناك نشر السفرة وطلب طعاما وفاكهة فامتلأت بذلك ، فأكل وشبع وحمد الله . ثم هز الدف فإذا هو يساقط ذهبا .





فطوى ذلك ، وجلس على البساط ، وقال : احملني بقرب قصر الوالي وهناك دخل على الوالي، وقال له : لقد عدت لمصارعة الفتاة إن أذنت ، فنزلت الفتاة لمصارعته وهي واثقة من أنها ستغلبه في هذه المرة... ففرش البساط وقال : - سنتصارع على هذا البساط ، فرضي الوالي ورضيت . فلما استقرت عليه ضرب البساط بالمقرعة وقال : احملنا إلى جبل قاف ، فطار بهما البساط والوالي واهل البلد في دهشة وخوف ...!




ولما استقر بهما البساط ، قال : ماذا اعمل بك الان ؟ قالت : انا مستجيرة بمروءتك ان تردني الى ابي فأرد لك القانصة واتزوجك لئلا نهلك هنا جوعا في هذا المكان الأجرد . قال : أطلبي ما تشتهين وانا اتي لك به ، ونشر السفرة فطلبت فامتلات السفرة بالاطعمة الشهية التي طلبتها ، وهز لها الدف فساقط ذهبا . فقالت له : قم بنا نتمشى قليلا لعلنا نجد مكانا نأوى اليه في الليل .


فسر بتسليمها واستكانتها ، ونزل امامها عن البساط . فلما استقر على الارض ضربت البساط بالمقرعة وقالت : اوصلني الى قصر ابي فاستقرت به !!






وكاد قلب ريان ينخلع وهو يرى البساط يطير بالاميرة ... وأحسن بالألم الشديد يعتصر قلبه لأن ألاميرة ضحكت عليه واستولت على كنوزه .. وندم لأنه سلم لها بهذه السرعة ولم يأخذ الحيطة لدهائها ومكرها .. وبدأ الياس يدخل الى قلبه وقد أحسن أنه لن يرى أهله بعد اليوم وسيموت هنا وحيدا جائعا عريانا ... وبقي ريان وحده في جبل قاف . فقام يمشي ثلاثة أيام ، فوجد نخلتين احداهما تحمل بلحا أصفر واخرى تحمل بلحا أحمر . فتناول حبة بلحة صفراء فنبت له في اقل من ساعة قرن اصطدم بأعلى الشجرة . فتناول حبة تمر حمراء من الشجرة الثانية فذاب القرن وعاد ريان كما كان .


فســر ريان لما رأى و اقسم لينتقمن من الاميرة بهذا البلح ، فأخد قسما من البلح الاصفر وقسما من البلح الاحمر و اتجه نحو قصر الوالي فوصله بعد سنه كاملة لقي فيها الاهوال و المشقات و تعرضت نفسه للتلف عدة مرات لولا ان نجاه الله فسار تحت القصر ينادي : بلح في غير اوانه ، يا من يشتري بلحا في غير اوانه ...





فاشترت منه بنت الوالي ثماني بلحات و اكلتها فنبت لها ثمانية قرون و استقرت في سقف البيت ، و صرخت الاميرة واستنجدت بوالدها واهل القصر جميعا ولم يستطع احد ان يخلصها مما هي فيه وأعيا امرها الحكماء والأطباء ، واغتم الوالي لما أصاب ابنته فكتب على نفسه عهدا ان من خلص ابنته مما هي فيه زوجها له وجعله وريثه على العرش ، وأشهد على نفسه أن يبر بوعده ، ويفي بعهده .



فلما علم ريان بذلك حضر في ثياب حسنة ، وقد بدا ناضر الشباب مكتمل الرجولة ، وقد احكمته التجارب ، وصقلته الحوادث التي مرت به ، واخلصته الصعاب التي عاناها ، وتقدم ثابت الخطو ، ماضي العزم ودخل القصر .ثم هو قدم للاميرة ثمرة حمراء كان قد سحقها ووضعها في برشامة ، فابتلعتها فذاب احد القرون .


سر ابوها غاية السرور وزغردت النساء فرحا واستبشارا .وفي اليوم الثاني قدم لها برشامة ثانية فذاب قرن اخر وفي اليوم الثالث ، أخرج برشامة وأسقطها على الارض وسحقها بقدمه ، فصاحت الاميرة وصاح ابوها ولكن ريان قال : ليس في الدنيا احد يقدر على خلاصها غيري ، وقد اسأتم الي حتى الان ثلاث مرات .




في المرة الاولى كنت قادرا على قهرها لولا لم تؤجل المصارعة ، ثم اعتديتم علي فنزعتم قانصتي بمساعدة هذا اليهودي اللئيم .. وفي المرة الثالثة اخذتم بساطي وسفرتي ودفي . فصاحت البنت وابوها معا :- أهو انت ؟ قال : نعم ولن أفكها حتى تردوا علي جميع ما أخدتم مني . فقالت البنت : لقد قهرتني وقيدتني في السقف من راسي . وقد والله أحببتك ، وسأتزوجك ولن اتزوج رجلا غيرك ، رد له يا ابي ما اخذناه منه ... أرجوك رد له كل ما اراد حالا ...


رد الاب لريان جميع ما اخذوه منه فقال ريان : لي شرط اخر ان أقتل هذا اليهودي الذي جعلته وزيرا لك وتذهب معي الاميرة الى بلدي لأطمئن على اهلي ، قالت الاميرة وابوها .. نعم كما تريد وسأرحل معك الى أقاضي المعمورة ان شئت . فأعطاها ست برشامات في يوم واحد فذابت القرون جميعها . وكتبوا كتابها عليه ، وعملوا لها زفة عظيمة لمدة اسبوع . ثم ركبا بساط الريح فطار بهما في ثوان الى بلده ، ففرح به ابوه وأمه واهل بلده بعد ان يئسوا منه ، وجددوا الافراح والليالي الملاح ، ثم انتقل بهم الى مملكته الجديدة وعاش الجميع في ثبات ونبات وخلف ريان والأميرة الأولآد والبنات


إذا أعجبك الموضوع فشارك به أصدقااءك وصديقاتك في الفايسبوك
Share


 

توقيع نبــــــــْضٌ

منتدياات حد الغربية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

نبــــــــْضٌ
روح المنتدى
روح المنتدى
avatar
انثى

عدد المساهماات عدد المساهماات :
5074

العمر العمر :
23

النقاط النقاط :
7411

التّقييم التّقييم :
45

الإنتساب الإنتساب :
12/06/2011

مشاركة متميزة
في المسابقة الرمضانية الكبرى





 

 


مُساهمةموضوع: رد: كان ياما كان.....   السبت 18 فبراير 2012, 21:41

الملك ذو اللمسة الذهبية

فاصل

ينجذب الانسان الى بريق الذهب ويسعى دوما لجمعه,ويتمنى كل واحد منا
الحصول على جبال ذهبية ليس لها آخر,ولكن امتلاك الثروات الطائلة
ليس مشروطا بشعور الانسان بالرضا والسعادة


كان الملك ميداس ملكا صالحا,وكان شعبه سعيدا تحت حكمه
وفى أحد الايام وهو يمشى فى حديقته رأى رجلا عجوزا فقيرا نائما

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



شعر بالحزن لحال ذلك الرجل وقرر ان لايعاقبه ,وفى تلك اللحظة
ظهرت له جنية سحرية
فقالت له:لانك كنت كريما سأمنحك امنية واحدة


فكر الملك بالأمر وقال:اتمنى ان يتحول كل ما المسه الى ذهب
لوحت الجنية السحرية بيدها,وعندما لمس الملك بعض الورود
تحولت الى ذهب!!.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

ثم لمس التماثيل فتحولت الى ذهب ايضا,وحدث الامر ذاته مع الاشجار
بعد ان حول عدة اشياء فى حديقته الى ذهب شعر بالجوع ودخل ليأكل


لكن عندما لمس الطعام والشراب,تحول الى ذهب.
كان جائعا وحزينا,فكيف سيأكل ويشرب؟!.وفى تلك اللحظة
دخلت ابنته الى الحجرة

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

ركضت لتعانقه فحاول الملك ان يوقفها,لكنه لمسها فتحولت الى ذهب
فخرج حزينا الى الحديقة ونادى الجنية السحرية .فظهرت امامه

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

بكى ميداس وقال:ارجوك خذى منى اللمسة السحرية
وارجعى كل شئ الى حالته الطبيعية

فالسعادة لاتعني المال


mlkijh


إذا أعجبك الموضوع فشارك به أصدقااءك وصديقاتك في الفايسبوك
Share


 

توقيع نبــــــــْضٌ

منتدياات حد الغربية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

نبــــــــْضٌ
روح المنتدى
روح المنتدى
avatar
انثى

عدد المساهماات عدد المساهماات :
5074

العمر العمر :
23

النقاط النقاط :
7411

التّقييم التّقييم :
45

الإنتساب الإنتساب :
12/06/2011

مشاركة متميزة
في المسابقة الرمضانية الكبرى





 

 


مُساهمةموضوع: رد: كان ياما كان.....   الثلاثاء 27 مارس 2012, 15:05


العش والعصفورة

عادَ الربيعُ البديع..‏


الروابي تزهرُ، والألوان تفرحُ، والطيور تغرّدُ، وخرجَ أسامةُ، إلى حقل أبيه، فشاهدَ عصفورةً جميلة، تبني عشاً، على شجرةِ كرز..‏
كانت تطيرُ بعيداً، ثم تعودُ إلى الشجرة، حاملةً قشّةً صغيرة، وبعد أنْ تضعها، في مكانها من العش، تغادرُ الشجرة، وتطيرُ ثانيةً، لتجلبَ قشةً جديدة..

أشفقَ أسامةُ على العصفورة، وقال:‏
- مسكينةٌ هذه العصفورة، ستتعبُ كثيراً، حتى تبني عشّها، قشةً قشّة!‏
وخطرَ لأسامة خاطرٌ، فأشرق وجههُ فرحاً، وقال:‏
- سأصنع لها عشاً، وأريحها من التعب.‏
انطلقَ أسامةُ مسرعاً، يجمع قشاً، وعشباً، وعيداناً، و..‏
وضعَ ما جمعه، بين يديه، وأخذ يبني عشاً..‏





تعبَ أسامةُ، في بناء العش، فقد كان يصلحه من جانبٍ، فيخربُ من جانبٍ آخر..‏
قال في نفسه:‏
- ما أصعبَ بناءَ الأعشاش!‏
ولكنّ أسامةَ، ظلّ يعملُ، حتى نجح، وبنى عشاً جميلاً، حملهُ على راحتيه، وذهب به إلى الشجرة، وركزَهُ على أغصانها، ثم نظر إليه مسروراً، وقال:‏


العش والعصفورة جميلة

- بعد قليل، تعودُ العصفورةُ، وترى عشاً جاهزاً،‏
فتفرحُ به كثيراً، وتنتقلُ إليه، وتضعُ بيضها فيه.‏
وعادَ أسامةُ إلى بيته، وانشغل بدروسه، وأصحابه، وألعابه، ونسي العشّ والعصفورة.‏

وجاءَ الصيفُ، وأينع الثمرُ، فذهب أسامةُ، مع والده، إلى الحقل، وحينما شاهد الكرزة، تذكّر العشّ، وأسرعَ ليراه، فوجدهُ خراباً!‏
صار يتلفتُ محزوناً، فرأى عشاً آخر، جميلاً متيناً..‏



قال في نفسه:‏

- هذا عشُ العصفورة‏

صعد الشجرة، وأنزل العشّ، وذهب إلى والده، وقال:‏
- ما رأيتُ أحمقَ من تلك العصفورة!‏
- أيّ عصفورة؟‏
- العصفورة التي بنتْ هذا العش.‏
- كيف عرفتَ أنها حمقاء؟‏
- لقد بنيتُ لها عشاً، لتسكنَ فيه، فعافته، وأتعبتْ نفسها، في بناء عشها!‏
قال الأب:‏
- العصافير لا تسكنُ إلاّ في أعشاشها، ولا تستولي على أعشاش غيرها.‏


أطرق أسامةُ، يفكّر في كلام أبيه، ثم رفع رأسهُ، وقال:‏
- ليت الناس، يكونون مثلها!‏
- لو أنصفوا، لكانوا مثلها.‏
وشرع أسامةُ، يتفحصُ العش، الذي يحمله، فوجده مُبطّناً، بقطنٍ مندوفٍ، وريشٍ ناعم، فقال لأبيه:‏
- لماذا وضعتِ العصفورةُ، هذا القطنُ والريشَ، داخل عشها؟‏
- وضعته لتدفئ بيضها، وتحميه من الكسر، وليكون فراشاً وثيراً، لفراخها الصغار.‏
- مّنْ علّمها ذلك؟!‏
- لقد ألهمها اللهُ، كلّ ما تحتاجُ إليه، فهي تعرفُ بغريزتها، ما ينفعها وما يضرّها.‏

- يا لها من عصفورةٍ ذكية!‏
قال الأب:‏
- هل كان العشّ الذي بنيْتَهُ، مثل عشّ العصفورة؟‏
قال أسامة:‏
- عشّ العصفورة أجمل!‏


إذا أعجبك الموضوع فشارك به أصدقااءك وصديقاتك في الفايسبوك
Share


 

توقيع نبــــــــْضٌ

منتدياات حد الغربية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

Mimo4ever
محمد زايزون
محمد زايزون
avatar
ذكر

عدد المساهماات عدد المساهماات :
6778

العمر العمر :
32

النقاط النقاط :
7700

التّقييم التّقييم :
32

الإنتساب الإنتساب :
18/04/2008

. :

وسام الرتبة الأولى
في المسابقة الرمضانية الكبرى



 

  
http://lhad.yoo7.com


مُساهمةموضوع: رد: كان ياما كان.....   الثلاثاء 27 مارس 2012, 23:52

متاابعة راائعة منك للموضوع نبض.. تستحقين كل التقدير على مجهوداتك الرائعة.. شكراا على القصص الجميل..
إذا أعجبك الموضوع فشارك به أصدقااءك وصديقاتك في الفايسبوك
Share


 

توقيع Mimo4ever

منتدياات حد الغربية


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

نبــــــــْضٌ
روح المنتدى
روح المنتدى
avatar
انثى

عدد المساهماات عدد المساهماات :
5074

العمر العمر :
23

النقاط النقاط :
7411

التّقييم التّقييم :
45

الإنتساب الإنتساب :
12/06/2011

مشاركة متميزة
في المسابقة الرمضانية الكبرى





 

 


مُساهمةموضوع: رد: كان ياما كان.....   الخميس 29 مارس 2012, 02:46

لا أحب التوقف عند نقطة معينة بل يدفعني الاصرار لمواصلة ما بدأت داااائما

إذا أعجبك الموضوع فشارك به أصدقااءك وصديقاتك في الفايسبوك
Share


 

توقيع نبــــــــْضٌ

منتدياات حد الغربية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

Mimo4ever
محمد زايزون
محمد زايزون
avatar
ذكر

عدد المساهماات عدد المساهماات :
6778

العمر العمر :
32

النقاط النقاط :
7700

التّقييم التّقييم :
32

الإنتساب الإنتساب :
18/04/2008

. :

وسام الرتبة الأولى
في المسابقة الرمضانية الكبرى



 

  
http://lhad.yoo7.com


مُساهمةموضوع: رد: كان ياما كان.....   الجمعة 30 مارس 2012, 00:50

وذلك أحد أسباب تميزك..
كل التقدير لشخصكم الغاالي نبض..


إذا أعجبك الموضوع فشارك به أصدقااءك وصديقاتك في الفايسبوك
Share


 

توقيع Mimo4ever

منتدياات حد الغربية


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

BlackSmith
شخصية هامة
شخصية هامة
avatar
ذكر

عدد المساهماات عدد المساهماات :
1248

العمر العمر :
32

النقاط النقاط :
474

التّقييم التّقييم :
4

الهواية الهواية :
surf sur net

الإنتساب الإنتساب :
30/04/2008

. :

 

  
http://www.blacksmith.be.ma


مُساهمةموضوع: رد: كان ياما كان.....   الجمعة 30 مارس 2012, 13:27





تعلم من الزهرة البشاشة ، ومن الحمامة الوداعة ، ومن النحلة النظام ، ومن النملة العمل ، ومن الديك النهوض باكراً .
ومنك يا نبض نتعلم التميز



.

إذا أعجبك الموضوع فشارك به أصدقااءك وصديقاتك في الفايسبوك
Share


 

توقيع BlackSmith

منتدياات حد الغربية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

نبــــــــْضٌ
روح المنتدى
روح المنتدى
avatar
انثى

عدد المساهماات عدد المساهماات :
5074

العمر العمر :
23

النقاط النقاط :
7411

التّقييم التّقييم :
45

الإنتساب الإنتساب :
12/06/2011

مشاركة متميزة
في المسابقة الرمضانية الكبرى





 

 


مُساهمةموضوع: رد: كان ياما كان.....   السبت 31 مارس 2012, 20:24

ومنكم نتعلم الابداع اخي احمد
إذا أعجبك الموضوع فشارك به أصدقااءك وصديقاتك في الفايسبوك
Share


 

توقيع نبــــــــْضٌ

منتدياات حد الغربية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

نبــــــــْضٌ
روح المنتدى
روح المنتدى
avatar
انثى

عدد المساهماات عدد المساهماات :
5074

العمر العمر :
23

النقاط النقاط :
7411

التّقييم التّقييم :
45

الإنتساب الإنتساب :
12/06/2011

مشاركة متميزة
في المسابقة الرمضانية الكبرى





 

 


مُساهمةموضوع: رد: كان ياما كان.....   الجمعة 27 يوليو 2012, 21:49

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
خرجت رباب من بيتها الصغير في قرية من قرى الجولان وهي ترتجف من البرد فالثلج لا يزال

يتساقط منذ ليلتين وكل شيء حولها لبس ثوباً أبيض تدثرت بمعطفها السميك ولفت رأسها بشال جدتها الصوفي

السماء صافية وحنون الآن ولكن ما يدريها أن العاصفة ستعود من جديد لا يهم فالمسافة بين بيتها وبين مبنى البريد

ليست طويلة ولا بد أن تبعث برسالتها إلى خالتها في دمشق استعادت كلمات الرسالة التي كتبتها نيابة

عن جدها وجدتها وكل أفراد الأسرة تقول فيها: نحن لا زلنا مواطنين سوريين ونرجوكم وأنتم تعرفون أسماءنا وأرقام

هوياتنا الأصلية أن تنوبوا عنا في الانتخابات التي تجري في البلاد وبما أننا لا نستطيع الحضور إلا بإذونات خاصة من سلطات

الاحتلال فإننا نفوضكم بإعطاء أصواتنا‏

ولكم تحياتنا وآمالنا بالتحرر واللقاء

تنهدت رباب ولمست دمعة ساخنة سقطت على خدها فهي التي كتبت الرسالة وما استشارت فيها أحدا من

أسرتها لأنها عندما اقترحت عليهم ذلك نظر بعضهم إلى بعض بحزن وصمتوا

وأطرقوا برؤوسهم مهمومين‏ في الطريق استوقفتها دورية اسرائيلية وسألوها بقسوة

إلى أين هي ذاهبة في مثل هذا الوقت وهذا الطقس ردت باضطراب: أنا ذاهبة إلى مبنى البريد فسخر منها أحدهم

قائلاً:‏ لكن المبنى مغلق وليس هذا وقت الدوام

أجابت بكبرياء:‏ إذن سأضع رسالتي في أي صندوق للبريد

فتركوها وانصرفوا عنها

وقبل أن تعثر على صندوق البريد الوحيد في القرية صادفت (رافع) قريبها وابن جيرانهم

ولما سألها باحت له بالسر كاملاً تنهد رافع بحسرة وقال:‏ لكن رسائلنا من هنا لاتصل إلى أهلنا

في دمشق ولا إلى سواها من المدن السورية فما نفع أن تضعي رسالتك في البريد

حزنت رباب لأنها لم تنتبه لهذا الأمر الخطير فما هذا الظلم ألا يكفي أنهم في الأرض المحتلة وأنهم

بعيدون عن أهل بلادهم ألا يكفي أنهم يشعرون وكأنهم مأسورون

قالت رباب:‏ لن أعود ومعي الرسالة ولا بد أن أفعل أمراً ما

قال رافع:‏ مزقيها قبل أن تقع في يد أحد ويصيبك أذى

أجابت بحرارة:‏ لا لن أمزقها

ثم مشيا صامتين لكن رباب وفي الطريق المؤدية إلى مبنى البريد أخذت تزيح أكوام الثلج بيديها المرتعشتين

وتصنع حفرة صغيرة وضعت فيها الرسالة ثم غطتها وهي تبكي ولما سألها رافع ماذا تصنع قالت بثقة وتحد:‏

إنها زهرة الثلج لا بد أن يقطفها أحد بعد أن تشرق الشمس وتذوب الثلوج عن المروج




إذا أعجبك الموضوع فشارك به أصدقااءك وصديقاتك في الفايسبوك
Share


 

توقيع نبــــــــْضٌ

منتدياات حد الغربية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

نبــــــــْضٌ
روح المنتدى
روح المنتدى
avatar
انثى

عدد المساهماات عدد المساهماات :
5074

العمر العمر :
23

النقاط النقاط :
7411

التّقييم التّقييم :
45

الإنتساب الإنتساب :
12/06/2011

مشاركة متميزة
في المسابقة الرمضانية الكبرى





 

 


مُساهمةموضوع: رد: كان ياما كان.....   الخميس 28 فبراير 2013, 14:02

المصباح السحري
**************

حلمت ندى حلما عجيبا فأسرعت إلى أمها تقصه عليها،
أخبرت أمها أنها رأت في منامها أنها وجدت مصباح علاء الدين، ذلك المصباح السحري
الذي يحقق لكل من يحمله ما يشاء من أمنيات.
احتضنتها الأم وأخبرتها في حنو أنه حلم جميل ورائع، لكن ندى لم تكتف بسرد حلمها على والدتها، بل طلبت الصغيرة من أمها أن تحضر لها هذا
المصباح السحري.
حاولت الأم إقناع صغيرتها أن هذا المصباح لا وجود له في عالم الواقع فهو مجرد قصة خرافية للتسلية، لكن ندى لم تقتنع بهذا الحديث وظلت
تبكى طالبة من أمها شراء المصباح السحري حتى تحقق جميع أمنياتها.
شعرت الأم بالحيرة البالغة فالصغيرة لا تستطيع أن تفهم أن ما تطلبه لا وجود له إلا في عالم الأساطير والخيال، ومع بكاء الصغيرة المتواصل
اصطحبتها أمها إلى غرفة نومها وأجلستها على فراشها وبدأت تقص عليها قصة جميلة، أخبرتها أنه في قديم الزمان كانت هناك فتاة جميلة
رقيقة اسمها سميرة، كانت سميرة لا تحب العمل وتحب الكسل، تريد كل شيء دون تعب أو جهد، وذات ليلة وجدت مصباح علاء الدين، فرحت كثيرا
حينما وجدته، وشعرت أنه سيحقق لها جميع أحلامها.
وحينما فكرت ماذا تطلب من المصباح السحري وجدت أن أهم شيء تطلبه هو مائدة ضخمة ممتلئة بالطعام اللذيذ، وبالفعل تحقق ما طلبت ووجدت
أمامها مائدة مليئة بأشهى الطعام .
ظلت سميرة تأكل وتأكل حتى أصيبت بانتفاخ شديد وألم لا يطاق في بطنها، وهنا ذهبت إلى الطبيب فمنعها من الطعام لمدة طويلة وطلب منها
أن تحيا على العصائر فقط.
وما أن تماثلت سميرة للشفاء حتى عاتبت المصباح لأنه جعلها تمرض، لكن المصباح أجابها أنها لم تكن لتمرض لو كانت حياتها طبيعية بدون
المصباح.
طلبت منه سميرة أن يمنحها مالا كثيرا كي تنفقه على الحلوى، وعلى الفور لبى لها المصباح أمنيتها وحصلت على المال الوفير، بدأت تنفق المال على
شراء أنواع الحلوى اللذيذة، وبعد أسابيع بدأت تشكو آلاما حادة في أسنانها وللمرة الثانية ذهبت للطبيب فأخبرها بضرورة خلع عدة أضراس لأنها
أصيبت بالتسوس.
عادت سميرة لدارها وهى تتألم وقد منعها الطبيب من تناول الحلوى تماما، وهنا عاتبت سميرة المصباح للمرة الثانية، أخبرها المصباح أنها أخطأت
حينما طلبت منه مالا كثيرا لشراء الحلوى، وهنا طلبت منه طلبا أخيرا، وكان هذا الطلب هو أعظم أمنية تطلبها من المصباح، طلبت منه أن
ينصحها كيف تعيش حياة جميلة بدون المصباح السحري.
فرح المصباح لذكائها وأخبرها أنها بالعمل والعلم تستطيع أن تحقق كل ما تتمنى، فالعمل سيجلب لها المال الذي تشترى به كل ما تحلم به، والعلم
سيرشدها في حياتها كي لا تكون مسرفة أو مبذرة فتقتصد في الطعام والحلوى فلا تصيبها الأمراض.. العلم والعمل هما المصباح السحري.
وما أن انتهت الأم من قصتها حتى ارتمت ندى في حضنها قائلة
: قصة جميلة يا أماه.. العلم والعمل هما المصباح السحري في هذا العصر.

إذا أعجبك الموضوع فشارك به أصدقااءك وصديقاتك في الفايسبوك
Share


 

توقيع نبــــــــْضٌ

منتدياات حد الغربية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

نبــــــــْضٌ
روح المنتدى
روح المنتدى
avatar
انثى

عدد المساهماات عدد المساهماات :
5074

العمر العمر :
23

النقاط النقاط :
7411

التّقييم التّقييم :
45

الإنتساب الإنتساب :
12/06/2011

مشاركة متميزة
في المسابقة الرمضانية الكبرى





 

 


مُساهمةموضوع: رد: كان ياما كان.....   الإثنين 20 مايو 2013, 14:10

قصة الامير الضفدع في قديم الزمان كانت هناك أميرة لديها كرة ذهبية تحب أن تلعب بها قرب بحيرة الحديقة. في احد الأيام تدحرجت الكرة إلى البحيرة و غرقت إلى أسفل و أصبحت الأميرة تبكي. [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] فجأة سمعت صوتا يناديها لماذا تبكي أيتها الأميرة ؟! فلتفتت الأميرة لتجد أن الذي يخاطبها لم يكن الا ضفدعا قبيحا . روت الأميرة للضفدع سبب حزنها فقال: لها الضفدع سيحضر لها الكرة إن هيحققت له أمنية. سالت الأميرة: ماذا تريد مني هل تريد مجوهراتي ؟ أم تاجي الذهبي ؟ اجاب الضفدع لا أيتها الأميرة كل ما اريدة أن تدعيني أكل معك و أن أنام في فراشك. ظنت الأميرة أن الضفدع يمزح معها فأجابت : نعم أعدك بذلك غطس الضفدع في البحيرة وسرعان ما عاد بالكرة الذهبية. أخذت الأميرة الكرة وفرت هاربة.. صاح الضفدع: انتظري خذيني معك؟ ولكنها لم تلتفت إلى الوراء! . وفي المساء عندما كانت تتناول العشاء مع والدها سمعت طرقا على الباب. فتحت الباب فإذا بها تجد الضفدع !!. أغلقت الباب بسرعة , ولكن والدها الملك تساءل عن الضيف فاضطرت لاخبارة بماحدث لها ذلك اليوم! . [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] فقال لها والدها: عليك أن تحفظي وعدك ! و ادخليه إلى الداخل . تبعها الضفدع إلى الطاولة و أكل من طبقها . بعد ذلك أخذته إلى فراشها و ما أن لمس الوسادة حتى تحول الضفدع إلى أمير وسيم الشكل! . واخبرها أن ساحرا قد سحرة على هيئة ضفدع وانه يمكن لابنة الملك أن تعيده إلى حالته أن هي حققت له امنيتة. طلب منها الأمير أن تتزوجه فوافقت وعاشا في سعادة و هناء.

إذا أعجبك الموضوع فشارك به أصدقااءك وصديقاتك في الفايسبوك
Share


 

توقيع نبــــــــْضٌ

منتدياات حد الغربية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

Mimo4ever
محمد زايزون
محمد زايزون
avatar
ذكر

عدد المساهماات عدد المساهماات :
6778

العمر العمر :
32

النقاط النقاط :
7700

التّقييم التّقييم :
32

الإنتساب الإنتساب :
18/04/2008

. :

وسام الرتبة الأولى
في المسابقة الرمضانية الكبرى



 

  
http://lhad.yoo7.com


مُساهمةموضوع: رد: كان ياما كان.....   الثلاثاء 21 مايو 2013, 00:49

متاابعة راائعة وقصة جميلة.. شكراا لك نبض على الجديد الجميل..

إذا أعجبك الموضوع فشارك به أصدقااءك وصديقاتك في الفايسبوك
Share


 

توقيع Mimo4ever

منتدياات حد الغربية


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

نبــــــــْضٌ
روح المنتدى
روح المنتدى
avatar
انثى

عدد المساهماات عدد المساهماات :
5074

العمر العمر :
23

النقاط النقاط :
7411

التّقييم التّقييم :
45

الإنتساب الإنتساب :
12/06/2011

مشاركة متميزة
في المسابقة الرمضانية الكبرى





 

 


مُساهمةموضوع: رد: كان ياما كان.....   الأربعاء 22 مايو 2013, 14:24

شكرا لتواجدك المستمر هناا

إذا أعجبك الموضوع فشارك به أصدقااءك وصديقاتك في الفايسبوك
Share


 

توقيع نبــــــــْضٌ

منتدياات حد الغربية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

aitri
مشرف قسم
مشرف قسم
avatar
ذكر

عدد المساهماات عدد المساهماات :
297

العمر العمر :
23

النقاط النقاط :
604

التّقييم التّقييم :
1

الهواية الهواية :
foot ball

الإنتساب الإنتساب :
07/02/2011

. :


 

 


مُساهمةموضوع: رد: كان ياما كان.....   الأحد 09 يونيو 2013, 00:27

اشكرك نبض على القصص الرائعة

إذا أعجبك الموضوع فشارك به أصدقااءك وصديقاتك في الفايسبوك
Share


 

توقيع aitri

منتدياات حد الغربية


ان مرت الايام و لن تروني.
فهده مشاركتي فتدكروني.
و ان غبت فلم تجدوني.
اكون وقتها بحاجة لدعائكم ....

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

نبــــــــْضٌ
روح المنتدى
روح المنتدى
avatar
انثى

عدد المساهماات عدد المساهماات :
5074

العمر العمر :
23

النقاط النقاط :
7411

التّقييم التّقييم :
45

الإنتساب الإنتساب :
12/06/2011

مشاركة متميزة
في المسابقة الرمضانية الكبرى





 

 


مُساهمةموضوع: رد: كان ياما كان.....   الأحد 09 يونيو 2013, 16:16

مرورك اﻻروع ايتري
عوافي

إذا أعجبك الموضوع فشارك به أصدقااءك وصديقاتك في الفايسبوك
Share


 

توقيع نبــــــــْضٌ

منتدياات حد الغربية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
 

كان ياما كان.....

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى حد الغربية  :: ™۝√۩ஹ المنتديات الاسرية ஹ√۩۝™ :: قسم البراعم-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع