منتدى حد الغربية
اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت
منتدى حد الغربية
اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت
منتدى حد الغربية
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتدى حد الغربية

اهلا ومرحبا بك يا زائر في منتديات حد الغربية
 
البوابةالرئيسيةالتسجيلالدخولدخول

شاطر | 
 

 ما هي النازعات، الصافات، المرسلات، العاصفات، الذاريات؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة

ما هي  النازعات، الصافات، المرسلات، العاصفات، الذاريات؟ Vide
د نبيل أكبر
عضو جديد
عضو جديد
avatar
ذكر

عدد المساهماات عدد المساهماات :
30

العمر العمر :
62

النقاط النقاط :
50

التّقييم التّقييم :
0

الإنتساب الإنتساب :
01/04/2012


 

 


مُساهمةموضوع: ما هي النازعات، الصافات، المرسلات، العاصفات، الذاريات؟   ما هي  النازعات، الصافات، المرسلات، العاصفات، الذاريات؟ Emptyالأحد 01 أبريل 2012, 08:43








بسم الله الرحمن الرحيم





يمكن مشاهدة بعض الأفلام بخصوص الموضوع على
الروابط التالية:





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]










إنَّها
الحكمةُ الإلهية الكونية المتمثلة بإخراجِ الشيءِ من ضِدِّه
،
فالفَرَجُ يَخْرجُ من الضِّيقِ والعُسرُ من اليسر، والنُّورُ ينبلِجُ من بطونِ
الظُلماتِ والحياةُ من الأمواتِ ...





بل إنَّ عينَ الإنسان التي بها يَرَى هذه
التناقضاتِ وإخراجَ الشيءِ من ضدِّه تنطق بنفسها بهذا التناقضات، إذ هي حدقةٌ
مستديرةٌ حالكة السوادِ، في بطنِ كُرةٍ دائريةٍ كالثلج ناصعةِ البياض!





فسبحانَ من أخرجَ وهَدَى خليفتَهُ ونورَهُ الإنسان
في الأرضِ، من نُطفةٍ حَقيرةٍ تائِهةٍ في ظُلُماتٍ ثلاث ... وسُبحانَ من يُخرجُ
النورَ من الظلماتِ ... والهُدَى من الضَلالِاتِ ... والأحياءَ من الأموات، والأمواتَ من الأحياء ... والذّل من العز والعز
من الذّل ... والغِنَى من الفقرِ، والفقرَ من الغِنَى ... واليُسرَ من
العُسرِ، والعسْرَ من اليُسْرِ ... والظاهرَ من الباطِنِ ... والباطِنَ من
الظاهِر ...


فيشقُّ العدمَ بأمره فيَفْطُرُ منه الوجودَ ...
ويَسمعُ للمعسرِ إذا دعاهُ فيخرجُ بلطفه من عسره اليسر ... ويَحنو على الضلالِ
فيُخرجُ من ظُلماته الهُدى ...


هو الذي أخرجَ الماءَ مطفئ النَّارِ، من مصدرِ
النار (الأكسجين والهيدروجين) ... وأخرجَ الدواءَ من أذيال
العقاربِ وأنيابِ الحيات ... وأخرج الخصوبةَ من دمار الفيضانات ... ولبناً
سائغاً للشاربينَ من بينِ فَرْثٍ ودمٍ ... وسَكَرَاً حُلواً وثمرات، وفاكهةً كثيرةً وأعناباً من طِينٍ كَدِرْ، وأراضٍ سبخةٍ مالحات ...





وعَسلاً مُختلِفاً ألوانُه فيه شِفاءٌ للناس من
بُطونِ حَشراتٍ مؤذياتٍ ... وقُطناً وحريراً ناعماً من دِيدَانٍ وشرنقات ... وماءً
عذْباً فُراتاً من أرضٍ جُرزٍ مالحات ...


هو الذي أخرجَ نهرَ الكوْثرِ العظيمِ في القرآنِ
من أقصَرِ سُورةٍ فِيهِ ... هو الذي جَعَلَ أطولَ سُورةٍ في القُرآنِ باسمِ حيوانٍ
مُستحقرٍ مُزْدَجَرٍ، من الناسِ لا يُهاب ... هو الذي جَعَلَ أحكامَ الزِّنا وهو
نجاسةٌ ووَضاعةٌ، تخرجُ من سورةِ النورِ وهو قُدسِيَّةٌ وطهارةُ ... وهو الذي
يتحدى الخلقَ بِجَناحِ بعوضةٍ، وسَلْبِ ذُبابٍ ...







وجعلَ إبراهيمَ أبي المُوحِدينَ يَخْرُجُ من
بلادِ الشركِ المُبين ... وأخرجَ ذُريَّةَ الأنبياءِ والخلفاءِ المُباركةِ
الحَيَّةِ من صُلْبِ شيخٍ كبيرٍ، وبطنِ عَجُوزٍ عَقيمٍ ... وَوَهَبَ يُوسُفَ المُلكَ وهو سجينٌ ...


ثُمَّ أَخْرَجَ خَيرَ أُمَّةٍ أخرجتْ للناس من
بين قبائلَ مُتشاكِسَاتٍ مُتناحراتٍ ... ودينَ التوحيدِ من بُطونِ الشِركِ
والوَثَنيَّاتِ ... والقرآن العظيم الغني البديع من فم رجلٍ أمّيٍ لا يقرأ ولا
يكتب ... عليه وعلى آله وصحبه الصلاة والسلام ...







لقد خلق الله تبارك وتعالى الكتاب المبين بما فيه
من سموات وأراضين وجعل الإنسان خليفته فيهن. وخلافة الأرضِ تتطلبُ الكثيرَ من
العواملِ أهمُّها "العقل".




ولكنَّ العقلَ وحدَهُ ليس كافياً لهذه المهمةِ،
بل يحتاجُ إلى "مُنَفِذٍ" لأنَّنا لا نعيش في عالمِ الأرواح، بل في عالمٍ
ماديٍّ مَلمُوسٍ له قوانينُهُ وأسبابُهُ ومُسبِباتُهُ. هذا المُنَفِذُ
هو"اليدُ" التي يتعلمُ ويعملُ ويعيش بها الإنسانُ الذي يتميز عن غيره من
الكائنات الحية بدقتها ومهاراتها.






فالاستخلافُ إذاً مرتبطٌ ارتباطاً وثيقاً
بالقدرةِ على الانجاز والتعلمِ، أي بـ "اليد"، ولِذَا جعلَ سُبحانَهُ
أهَميَّةً خاصةً لليدِ فهي ببساطةٍ أداةُ الاستخلافِ.




ولأنَّ يدَ الإنسان جزء من الإنسان، والإنسان من
خلق السموات والأرض، بل أهمّ ما فيها، فيدُ الإنسان إذن جزءٌ مُهِمٌ من الكتاب
المبين، بل هي أبينُ المبينِ لأنَّها أقربُ شيءٍ إلى عين الإنسان وأكثرُها نفعاً
إليه ... فيتعلم بأصابعه وبها يكتب ... ويغتسل ويتطهر ويلبس ويترتب ... وبها يزرع
ويحصد ... وبها يأكلُ ويشرب ... وبها يتداوى ويتعالج ويسعف ويتطيب ... وبها يعيش
ويكدح ويتعب ... وبها يمسح عرق جبينه ... وعليها يرتكز ... وبها يحمل وبها يتعلق
... وبها يستنجد ...




وبها يدفع الشرور والمخاطر عنه ويدافع عن نفسه
... وبها يزدجر وينهر ويضرب ... وإذا ما أراد الشعب الحياة يوماً، يرفعها عالياً
بين الجموع ويتحزب ... وبها يلهو وبها يلعب ... وبها يصافح الناس ويتواصل معهم ...
وبها يُعبِّر عن حبِّه وفرحه وغضبه وجميع مشاعره ...





وبها يمسح على رأس اليتيم والمريض ليوصل الرحمة
لهم ... وإذا ما خلا مدَّها إلى السماء يستنجد بربِّه ويتعبد ... ويمسح الدموع عن
عينه إذا بكي واكتأب ... وهي دائماً أمام عينه ينظر إليها ويحركها ... ويتعجب ...




فاليدانُ أداةُ الاستخلافِ وأقربُ وأولُ آيات
الكتاب المبين إلى الإنسان ... لهذا فمن
تمامِ الحِكمةِ وكَمَالِها أنْ يستشهِدَ تبارك وتعالى بأكثرِ هذا الخلق منفعةً
للإنسانِ وأقربهِ إلى عينِه ليكونَ مُبيناً، وما ذلك إلا اليدانِ! فاليدانُ أقربُ
وأولُ آيات الكتاب المبين إلى الإنسان ...




لهذا فقد جاء ذكرُ هذه الآية – أي اليدين
والأصابعَ – في الكثير من آيات القرآن
الكريم ليس بالتصريح بالاسم ولكن عن طريق المجاز والاستعارة بذِكرِ صفاتهم
وفوائدهم وأشكالهم وأعمالهم. فالمقصودُ بـ : الصَّفَّتِ، الزَّجِرَتِ،
الْمُرْسَلتِ، الْعَصِفَتِ، الذَّرِيَتِ، وَالنَّزِعَتِ ...
هو يد الإنسان
وأصابعه وليس الملائكةَ الكرامَ. إذ إنَّه تعالى حكيمٌ وكلامُه لا يخلو من حكمةٍ
بالغةٍ فما الحكمةُ من ذِكْرِ شيءٍ لا نراه، ولا نستعمله؟








ولو كان الخطابُ للكُفَّار فكيف يتحداهم ويُعجزُهم
الله سُبحانَهُ بشيءٍ لا يروه؟ فالكافرُ لا يؤمنُ ابتداءً بالغيبِ، فلو كان يؤمنُ
بالغيبِ وبالملائكةِ لما كَفَرَ من الأساس، فلِمَ يتحداهُ ويُعْجِزُهُ سُبحانَهُ
بشيءٍ غيبيٍ لا يراهُ أصلاً؟







ثم لنفترضْ إنَّ المقصودَ بالصَّفَّتِ الملائكة
الكرام، ما الفائدةُ بعلم إنَّ الملائكةَ صَّافَّاتٌ ونحنُ لا نراهُم أصلاً؟ هل
سينقصُ الإيمان لو لم يكونوا كذلك؟ فما الحِكْمةُ إذاً من ذِكْرِ هذه المعلومة؟






سيقال هنا أنَّ العلمَ لله تعالى، فأقولُ نعم، ولكن
ما الحِكْمة لنا؟ فاللهُ تعالى حكيمٌ فلا يقُولُ شيئاً إلَّا لحِكْمةٍ! بل حكمةٌ
بالغة ... أم إنَّ علينا أنْ نقرأ بغير فَهْمٍ ولا بيانٍ؟ فكيف يكونُ هذا الكتابُ
مُبيناً ونحنُ نقرأُ ولا نستبينُ الحِكْمةَ مما نقرأ؟





فيجبُ أنْ تكونَ مادةُ الإعجاز والقَسَمِ مُشاهدةً
ومحسُوسةً ومميزةً ومفيدةً وقريبةً منا، فكُلَّما زادَ الإحساسُ والقربُ من
الإعجازِ كلَّما كان بليغاً ومُعجزاً وكلما قامتِ الحُجَّةُ على الناس مِصداقاً
لقولِه تعالى:




مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ الله يَأْتِيكُم بِلَيْلٍ
تَسْكُنُونَ فِيهِ أَفَلا
تُبْصِرُونَ{القصص
:72}،




فيجبُ أنْ نُبْصِرَ الآيةَ لتتمَّ
الحُجَّة {أَفَلاتُبْصِرُونَ}!






ويجبُ أنْ نسمعَها {أَفَلا تَسْمَعُونَ}، ....
ويجبُ أنْ نعقلها {أَفَلَا تَعْقِلُونَ}، ... ويجبُ أنْ نستعملَها ونشكر {لَعَلَّكُمْ
تَشْكُرُونَ
} ...






ومن هذه
المفاهيم المجانبة للصواب لا توجدُ قوانينٌ طبيعيَّةٌ تَحْكُمُ الكونَ، بل أعدادٌ
لا تُحْصى من الملائكةِ تذهبُ وتَجيءُ لخدمةِ
الإنسان ... فليس عليهِ الاعتمادُ
على النفس في البناءِ والزراعةِ والطِّبِ وكَشْفِ أسرارِ الكونِ، وليس عليه تطويرُ
نفسه والرقي بها والدفاع عن نفسه ... فالملائكةُ تقومُ بعملِها على أكملِ وجه!؟ لهذا
السبب – ولأمثاله – فأمَّةُ الإسلام ترزحُ تحت فكر التبعية والاتكالية على الغير
في جميع شؤونها، كما هو معلومٌ للجميع ...







سنُبينُ أنَّ هذا الفَهْمَ ليسَ مُجانِباً
للصوابِ وحَسْب، بل مُعاكِسٌ له. فعلى الملائكةِ الكِرامِ العبادةُ وهي مهيأة لهذا
كونُها معصومةً عن الخطأ، وعلى الإنسانِ
التعلم
في أمورِ الكونِ وهو مهيأٌ لهذا لقدرته على
التعلمِ من خلالِ الخطأِ والتجربةِ والمُعاناةِ ...











إنَّ الصافات في قوله تعالى:






وَالصَّفَّتِ صَفّاً {1} فَالزَّجِرَتِ زَجْراً
{2} فَالتَّلِيَتِ ذِكْراً {3}






هنَّ أصابعُ يدِّ الإنسانِ الأربعةِ
المُتوازيَّةِ ... فهنَّ صَّافَّاتٍ صفاً ومتوازياتٍ ...







وهنَّ الزَّجِرَتِ: فالإنسانُ يَزدَجِرُ
باستخدامِ أصابِعِه فيُشيرُ بِسبَّابَتِه إلى المُزدَجرِ ويُغلقُ بالإبهامِ على
الوُسْطى والإصبعين الصَغيرين كما هو مُعتادٌ ... واسمُ السبَّابةِ مُشتقٌ من
السبِّ والزجْر ...







وهنَّ "التَّلِيَتِ ذِكْراً":
فنستعملُ الأصابعَ عند الذِكرِ والتشهُدِ والتسبيح ... فالأصابعُ كِتابٌ يَتلوا
ويَشهدُ بأنَّ اللهَ "لَوَاحِدٍ" ...







ثم أيضاً فيما بعد من سُورةِ الصافات ...







وَمَا مِنَّا إِلا لَهُ مَقَامٌ مَّعْلُومٌ {164}
وَإِنَّا لَنَحْنُ الصَّافُّونَ {165}
وَإِنَّا لَنَحْنُ الْمُسَبِّحُونَ {166}
...







فكُلُّ إصبعٍ له مكانٌ مَعْلومٌ ووظيفةٌ وقدرةٌ
معْلُومةٌ .... وهم صافُّونَ مرصوصونَ بالتوازي .... وهم أيضاً المُسَبِّحونَ ...
سُبحَان اللهِ والحمدُ للهِ واللهُ أكبرُ ....







وكذلك: فالنازعات
في قوله تعالى هي أيضاً أصابع اليد:







وَالنَّزِعَتِ غَرْقاً {1} وَالنَّشِطَتِ نَشْطاً
{2} وَالسَّبِحَتِ سَبْحاً {3} فَالسَّبِقَتِ سَبْقاً {4} فَالْمُدَبِّرَتِ
أَمْراً {5}







وَالنَّزِعَتِ غَرْقاً: مَن
منكم لم يُضطرْ يوماً لإنقاذ غريق؟ أو على الأقل يَعرفُ قريباً له أَنقذَ أو
أُنقِذَ من الغرقِ؟ هي لَحظاتٌ غَايةٌ في الحَرَج عندما يرى المُنقِذُ والمُنقَذُ
الموتَ رأي العين ...







حسناً هل يمكنُ إنقاذُ – نزعُ - إنسانٍ من الغرقِ
بدونِ أصابعَ تقبضُ بِقوةٍ بيدِ الغريق أو بشيء من ملابسه؟







فاليدُ والأصابعُ آياتٌ من آياتِه، بل هيَ أقربُ
الآياتِ إلينا ... وهذه الأصابعُ هي النازعاتُ غَرقاً تنزِعُ الغرقى من تحتِ
الماءِ ... فنراها ونستعمُلُها في كُلِّ الأوقاتِ ... في الشِدَّةِ والرخاءِ ....
لهذا وَجَبَ الشُكرُ عليها إذاً ...







بل إنَّ الإنسان يتميزُ بصفة "النزع"
هذه من دون مخلوقات الأرض. فمن المعروف عنه – والفضلُ لأصابعه – القدرة الفائقة
والدقيقة لإنقاذ غيره سواءً من الغرق أو غيره بينما تبقى الحيوانات الأخرى على
مختلف أنواعها عاجزةً عن فعل ذلك، بالرغم من قوتها وبُنيتها العظيمة.





فتجدُ، على سبيل المثال، أنَّ قطيعاً من الثيران
الإفريقية العملاقة يقف عاجزاً عن إنقاذ صغيرٍ له وقع في المستنقعات إذ لا توجد
عند القطيع أداة مثل يد الإنسان لنزع الغريق من المستنقع ...




أمَّا ما يُقالُ بأنَّ النازعاتِ هم الملائكةُ
تنزِعُ الأرواحَ وقتَ المماتِ فليس بالآية المقصودة. فالآيةُ يجِبُ أنْ تُرى
وتُدركَ بل وتُستعملَ كما هي حالُ أصابعَ اليد ... فهي أمَامنا طِوالَ الوقتِ ...
ونحنُ بحاجةٍ لها طِوالَ الوقتِ







وَالنَّشِطَتِ نَشْطاً:




والأنْشُوطةُ هي الرَبطةُ أو العقدةُ وانْتشَطَ الشيءَ: جَذَبَه ونَزَعَه والمعنى
هنا أنَّ أصابعَ اليدين تربطُ وتعقدُ جُزءاً من الغريقِ أو من ملابِسِهِ لتنزعَهُ
وتجذبَه جذباً ...




وَالسَّبِحَتِ سَبْحا:




وهل يسبحُ الإنسان إلَّا بيده؟ فبعدَ
جَذْبِ الغريقِ تتمُ السِباحةُ باليدينِ والأصابعِ به إلى
برِّ الأمان ...





فَالسَّبِقَتِ سَبْقاً:




ثُمَّ يُسرعُ المُنقِذُ بالغريقِ إسراعاً ليصلَ
به إلى برِّ الأمانِ قبل فواتِ الأوانِ ... فهو يَسْبِقُ الموتَ سَبقاً ...







فَالْمُدَبِّرَتِ أَمْراً:


وأخيراً وبعد الوصولِ إلى شاطئِ الأمانِ، فإنَّ
اليدينِ تعملانِ ما يلزمُه الأمرُ لتدبيرِ
عَمليَّة ِالإنقاذِ، كقلبِ الغريقِ على بطنهِ ورفعهِ من وسطهِ لإخراجِ الماءِ ...
فهي أي الأصابعَ التي دبرتِ الأمرَ كلَّه ... ولِذَا وجبَ الشكرُ لله ،
والتفَكُّرُ في هذه الآيةِ، آيةَ اليدِ ...







وكذلك:


وَالْمُرْسَلتِ عُرْفاً {1} فَالْعَصِفَتِ عَصْفاً {2} وَالنَّشِرَتِ
نَشْراً {3} فَالْفَرِقَتِ فَرْقاً {4} فَالْمُلْقِيَتِ ذِكْراً {5} عُذْراً أَوْ نُذْراً {6} إِنَّمَا تُوعَدُونَ لَوَقِعٌ
{7} ...




المرسل هو الحُر الطليق، فيقال أرسلت الطائر من
يدي. ومنه شِعْر مُرسل أي لا يتقيد بقافية واحدة، واسترسلَ أي تدلى، ورَسْلٌ أي
فيه لين واسترخاء وسهولة وتمهل وترفق فيقال سَيْرٌ رَسْل أي سهل. والمرسال هو
الرسول. فمن هذه التعاريف تكون " وَالْمُرْسَلتِ عُرْفاً " في
الآية الكريمة هي أصابع اليد الخمسة لأنها
حرة طليقة سهلة الحركة لينة ورفيقة ...







وهنَّ معروفاتٌ عُرفاً للجميع ... فهنَّ أمامُ
ناظريك أينما ذهبتَ، ومهما فعلتَ ... بل إنَّ أصابعَ اليدِ تتميزُ في شكلِها
وتختلفُ عما سِواها بنفس تميزِ "عُرْفِ" الديكِ واختلافِه في الشكلِ
عمَّا سِواهُ ...







ومن معاني العُرْفِ أيضاً هو التتابعُ، فيقالُ
"عُرْفُ الفرسِ" بمعنى تتابعِ الشعرِ بعضه ببعضٍ، ويقالُ: جَاءَوا
عُرْفاً واحِداً، أي يَتْبَعُ بعضُهم بعضَا. وبهذا يكونُ معنى: وَالْمُرْسَلتِ
عُرْفاً
أي الكُتبِ
المَعروفةِ التي هي أصابعُ اليدِ والتي يَتبعُ بعضُها بعضَاً (خنصر، بنصر، وسطى،
سبَّابة، إبهام) ....




فَالْعَصِفَتِ عَصْفاً:





والعصفُ هو الإهلاكُ ... وهل
أهلكَ الإنسانُ إلَّا ما قدمتْ يداهُ؟ وقد وَرَدَ الوَعِيدُ "وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ
لِّلْمُكَذِّبِينَ" 10 مراتٍ في
سُورةِ المرسلات وذلك إنذارٌ عظيمٌ بعددِ أصَابِعِ
اليدين ...




وَالنَّشِرَتِ نَشْراً:


والأصابعُ مَنْشُوراتٌ نَشراً ... وقد كُنَّ
موصُولاتٍ في رَحْمِ الأمِّ أثناءَ بدايةِ الحَملِ (كما هو معْلُومٌ للأطباءِ
ومُشاهدٌ من الصورِ الحديثةِ المُبيِّنةِ للمراحلِ الأوَّليَّةِ لتكوِّن الجنينِ
داخل الرحم) ثُمَّ نُشِرت تدريجياً إلى خمسة ...







كذلك فإنَّ مقارنة يد الإنسان بأيدي معظم
الحيواناتِ تُبينُ أنَّ أصابعَ الإنسانِ تتميزُ بتفرقها (نشرها) عن بعضِها البعضِ،
وهذه الميزة جعلته قادراً على عمل أشياءَ كثيرة تعجزُ عنها الحيواناتُ، كما هو
معْلُوم ...




فَالْفَرِقَتِ فَرْقاً:




وهنَّ مُفَرقاتٌ عن بعْضِهنَّ البعض فَرْقاً في
الشكلِ والوظائفِ والقدراتِ ...




فَالْمُلْقِيَتِ ذِكْراً:




وهنَّ الذاكراتُ والمُسَبحاتُ والحَامِداتُ والمُهللاتُ
...




عُذْراً
أَوْ نُذْراً
:




وهنَّ يَعْتذرنَ ويَسْتغفرنَ ... فأنت تشيرُ
بالسبَّابةِ وتقول: لا إله إلَّا أنت سبحنك إنى كنت من الظلمين ...




وهنَّ المُنْذِراتُ ومنهنَّ السَبَّاباتُ ...
فتشيرُ بالسبَّابةِ وتُنذِرُ وتزْجُرُ ...









وكذلك:




والذَّرِيَتِ ذَرْوَاً ... فالحَمِلَتِ وِقْرَاً
... فَالجَرِيَتِ يُسْراً ... فَالمُقَسِّمَتِ أمْراً ... إنَّمَا تُوعَدُون
لصَادِقٌ {1 – 5}





والذَّرِيَتِ:


ذَرَاَ – ذَرْوَاً أي طَارَ في الهَواءِ وتفرقَ
... ذَرَّ : أخذَ شيئاً بأطرافِ أصَابِعِه ثُمَّ نثرَهُ وفرَّقهُ. ومنه ذرَّ
مِلحاً على الطعام وذرَّ الحَبَّ في الأرض ... فـ "الذَّريت"
إذاً كما هو في اللغةِ أصابعُ اليدِ تذْروا الأشياءَ الخفيفةَ ذَرَّاً ...
ونحنُ نفعلُ ذلك عند كُلِّ طعام ... نَذُرُ الملح ونَذُرُ السُكر وما إلى ذلك من
الأمور ....





والمقصودُ تحديداً أصابعُ اليدينِ تذرُ البذورَ
في الأرضِ للزراعةِ ... فتمَّتْ بهذا الحِكْمةُ من تذْكِيرِ اللهِ تعالى بنعمةِ
الأصابعِ التي نراها ونستعملُها في جميع الأوقاتِ ... وتمَّ بهذا التذْكِيرُ
والحُجَّةُ والحِكْمة البالغة ....







فالحَمِلَتِ وِقْرَاً:


الوِقرُ هو الثُقلُ ... فالحاملتُ وِقراً إذاً
الأصَابعُ تُمسِكُ الأحْمَالَ والأثقالَ .... وهل يحملُ الإنسانُ شيئاً إلَّا
بيديه وأصابِعِهِ؟ والمقصودُ تحديداً
الأصابعُ تحْمِلُ الماءَ في الأوعيةِ المُخَصَصَةِ لِسَقيَ الزرعِ ... والإنسان وبالرغم من ضعفه الشديد جسدياً
مقارنة بالحيوانات إلا أنَّه يستطيع – بفضل يديه – حمل أوزان ثقيلة لا تستطيعها
الحيوانات ... فلو وقع ثور ضخم في حفرة فلن يستطيع كامل القطيع على إخراجه منها
بالرغم من قوتهم الهائلة بينما يتمكن الإنسان من ذلك بيسر كبير بفضل يديه ...





بل قد جاء ذكر أنَّ أصابع يد الإنسان ما هي إلا
كتاب بصراحة شديدة في مطلع سورة الطور:







وَالطُّورِ {1} وَكِتَبٍ مَّسْطُورٍ {2} فِى
رَقٍّ مَّنشُورٍ {3} ...







فالمقصودُ بـ : {وَكِتَبٍ مَّسْطُورٍ} هو
أصابعُ اليدِ الأربعةِ ... فإذا أمعنتَ النظرَ إلى أصابعِ اليدِ من قُربٍ تجدُ
أنها مَسْطورةٌ بخطوطٍ مُستقيمةٍ دقيقةٍ ... ومن العادات المعروفة عند جميع الناس
والأمم "قراءة الكفِّ" كما لو كان الكف كِتاباً، بغض النظر عن مشروعية
قراءة الكفِّ أو عدمها ...



فِى رَقٍّ مَّنشُورٍ:




وهذا الرَقُّ هو الأناملُ الرَقيقةُ وقد كن موصولاتٍ في رَحمِ الأمِّ أثناءَ
المراحلِ الأوَّليَّةِ لتكوينِ الجنين ثُمَّ نُشِرنَّ تدريجياً إلى خمسةٍ أصابعَ.
فاسم "الأنامل" الذي يطلقُ على أصابع يد الإنسان مشتقٌ لغة من الخفةِ
والرشاقةِ ودقة الحركة.


فالأصابع رقيقة دقيقةٌ سريعة الحركة (كما هو
النمل) ليس بالفعل وحسب، بل باسمها أيضاً. وهنَّ منشوراتٌ إلى خمسة كما تراهنَّ
أمام ناظريك طوال الوقت وبهذا فهنَّ "الرِّق المنشور" ...





كما إنَّ الأصابع متصلة وليست "منشورة"
عند معظم الحيوانات، فلا تستطيع استعمالها وتوظيفها كما هو حال الإنسان، ولهذا وجب
الشكر إذ يمكنُ توظيفها بشكل أحسن عند الإنسان ليقوم بأعماله المختلفة التي من
أجلها خلق واستخلف كما فصلناه آنفاً.






والحمد لله رب العالمين


والصلاة والسلام على آخر المرسلين سيدنا
محمد المصطفى



وعلى آله وصحبه ومن سار على هديه إلى يوم الدين






إذا أعجبك الموضوع فشارك به أصدقااءك وصديقاتك في الفايسبوك
Share


 

توقيع د نبيل أكبر

منتدياات حد الغربية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

ما هي  النازعات، الصافات، المرسلات، العاصفات، الذاريات؟ Vide
عطا سليمان رموني
صديق للمنتدى
صديق للمنتدى
عطا سليمان رموني
ذكر

عدد المساهماات عدد المساهماات :
844

العمر العمر :
69

النقاط النقاط :
1573

التّقييم التّقييم :
8

الإنتساب الإنتساب :
15/02/2010

. :
ما هي  النازعات، الصافات، المرسلات، العاصفات، الذاريات؟ Empty

 

 


مُساهمةموضوع: رد: ما هي النازعات، الصافات، المرسلات، العاصفات، الذاريات؟   ما هي  النازعات، الصافات، المرسلات، العاصفات، الذاريات؟ Emptyالأحد 01 أبريل 2012, 10:33

مرحبا بك اخي الحبيب الدكتور نبيل اكبر بين اهلك واخوتك هنا في حد الغربية
رفقة طيبة وصحبة صالحة بحمدالله
سيستفيد الكل بابحاثك هنا اخي الفاضل لما لها من عمق في التحليل وادلة دامغة من آيات لاذكر الحكيم
بارك الله بك اخي راجيا ان تجد من يسر خاطرك هنا
حفظك ربي واغعدق عليك بنعيمة وفضله ورضاه وعلمه

إذا أعجبك الموضوع فشارك به أصدقااءك وصديقاتك في الفايسبوك
Share


 

توقيع عطا سليمان رموني

منتدياات حد الغربية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

ما هي  النازعات، الصافات، المرسلات، العاصفات، الذاريات؟ Vide
د نبيل أكبر
عضو جديد
عضو جديد
avatar
ذكر

عدد المساهماات عدد المساهماات :
30

العمر العمر :
62

النقاط النقاط :
50

التّقييم التّقييم :
0

الإنتساب الإنتساب :
01/04/2012


 

 


مُساهمةموضوع: رد: ما هي النازعات، الصافات، المرسلات، العاصفات، الذاريات؟   ما هي  النازعات، الصافات، المرسلات، العاصفات، الذاريات؟ Emptyالأحد 01 أبريل 2012, 16:02



أخي الحبيب عطا الرموني


السلام عليكم ورحمة الله
تعالى وبركاته






أسعد الله تعالى أوقاتكم والمشاهدين والمشاهدات الأفاضل بكل ما هو خير








طلبت من حضرتك إعلامي بمنتديات قيمة منفتحة تقبل الحوار الموضوعي
المتجرد بلا تعصب وتحزب وتبحث عن الحق ممن كان ومن أي زمن كان طالما بني على
القرآن الكريم والأحاديث النبوية الشريفة الموثقة.






وكلي ثقة وأمل بأن هذا المنتدى الكريم بأعضائه يحقق مبتغانا جميعا لما
فيه الخير والصلاح لهذه الأمة.






أدعو للفهم الذي ينبذ
الإقصاء والتكفير والتفرق والعصبية والجهل والتخلف ويدعو إلى الوحدة لإنه تعالى
الواحد سبحانه، وإلى الرحمة لأنه الرحمن الرحيم، وإلى الود والمغفرة لأنه الودود الغفور، وإلى العلم والرشد لأنه
العليم الرشيد، والحسن والإتقان في العمل مهما كان وأينما كان لأنه تعالى أحسن كل
شيء خلقه وأتقنه، سبحانه وتعالى ...






الفهم الذي يضع الأمور في نصابها.





الفهم الذي يضع العقل
في المكان الذي وضعه فيه خالقه الخلاق العليم القدير الكريم ... في أعلى الرأس في
أعلى الجسد ...






الفهم الذي يحترم
ويكرم الإنسان من أي دين أو عرق ويضعه في مكانه الذي جعله تعالى فيه ... على رأس الخلائق ...






الفهم الذي يضع صغائر
الأمور والقشور في مكانها الصحيح ... خلف الظهور ...






الفهم الذي يضع عظائم
الأمور كما ينبغي لها ... أمام الصدور ...






أحسب أن الأوان
قد حل بعد الثورة العلمية وبعد الربيع العربي للنظر من جديد في وضعنا. لكن على
العقول أن تتحد وتتراص لتصحيح الوضع القائم، وعلينا كذلك الصراحة وتسمية الأمور
بأسمائها.









وأخيرا أود شكرك على
تفضلك بتوجيهي لهذا المنتدى الكريم، وأرجو أن أكون دوما عند حسن ظنك الكريم وحسن
ظن جميع الإخوة والأخوات الكرام









حفظنا تبارك وتعالى
جميعا لما فيه الخير والصلاح



وبارك لنا أعمالنا
الصالحة وفتح علينا بالحق دوما ما حيينا



والصلاة والسلام على
خير الأنام



سيدنا محمد وعلى آله
وصحبه الكرام










إذا أعجبك الموضوع فشارك به أصدقااءك وصديقاتك في الفايسبوك
Share


 

توقيع د نبيل أكبر

منتدياات حد الغربية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

ما هي  النازعات، الصافات، المرسلات، العاصفات، الذاريات؟ Vide
نبــــــــْضٌ
روح المنتدى
روح المنتدى
نبــــــــْضٌ
انثى

عدد المساهماات عدد المساهماات :
5075

العمر العمر :
26

النقاط النقاط :
7412

التّقييم التّقييم :
45

الإنتساب الإنتساب :
12/06/2011

مشاركة متميزة
في المسابقة الرمضانية الكبرى
ما هي  النازعات، الصافات، المرسلات، العاصفات، الذاريات؟ Nabd10

ما هي  النازعات، الصافات، المرسلات، العاصفات، الذاريات؟ Nabd11


 

 


مُساهمةموضوع: رد: ما هي النازعات، الصافات، المرسلات، العاصفات، الذاريات؟   ما هي  النازعات، الصافات، المرسلات، العاصفات، الذاريات؟ Emptyالإثنين 02 أبريل 2012, 01:58

مرحبا بك د.نبيل أكبر وبما سيجود به قلمك على منتدانا وكلي ثقة انك ستثري صفحاته بطرحك القيم

وكل الشكر لشاعرنا عطا رموني الذي دلك على هذا المنتدى

خالص التقدير


إذا أعجبك الموضوع فشارك به أصدقااءك وصديقاتك في الفايسبوك
Share


 

توقيع نبــــــــْضٌ

منتدياات حد الغربية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

ما هي  النازعات، الصافات، المرسلات، العاصفات، الذاريات؟ Vide
د نبيل أكبر
عضو جديد
عضو جديد
avatar
ذكر

عدد المساهماات عدد المساهماات :
30

العمر العمر :
62

النقاط النقاط :
50

التّقييم التّقييم :
0

الإنتساب الإنتساب :
01/04/2012


 

 


مُساهمةموضوع: رد: ما هي النازعات، الصافات، المرسلات، العاصفات، الذاريات؟   ما هي  النازعات، الصافات، المرسلات، العاصفات، الذاريات؟ Emptyالثلاثاء 03 أبريل 2012, 09:37





أختي الكريمة نبض





السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته





أشكرك على مرورك العطر وترحيبك المقدر





كما أشكر أخي الحبيب عطا الذي دلني على هذا المنتدى الكريم بأهله.





ولحضرتك الشكر والتقدير دوما أبدا


إذا أعجبك الموضوع فشارك به أصدقااءك وصديقاتك في الفايسبوك
Share


 

توقيع د نبيل أكبر

منتدياات حد الغربية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

ما هي  النازعات، الصافات، المرسلات، العاصفات، الذاريات؟ Vide
Mimo4ever
محمد زايزون
محمد زايزون
Mimo4ever
ذكر

عدد المساهماات عدد المساهماات :
6778

العمر العمر :
35

النقاط النقاط :
7700

التّقييم التّقييم :
32

الإنتساب الإنتساب :
18/04/2008

. :
ما هي  النازعات، الصافات، المرسلات، العاصفات، الذاريات؟ Empty
ما هي  النازعات، الصافات، المرسلات، العاصفات، الذاريات؟ M110
وسام الرتبة الأولى
في المسابقة الرمضانية الكبرى
ما هي  النازعات، الصافات، المرسلات، العاصفات، الذاريات؟ Premir10


 

  
https://lhad.yoo7.com


مُساهمةموضوع: رد: ما هي النازعات، الصافات، المرسلات، العاصفات، الذاريات؟   ما هي  النازعات، الصافات، المرسلات، العاصفات، الذاريات؟ Emptyالأربعاء 04 أبريل 2012, 01:59

الأخ الغاالي والصديق الجديد د نبيل أكبر.. موضوعك قيم وطرحك هاادف.. انتقااء راائع للموضوع.. وإطلالة علينا مبااركة إن شااء الله.. شكراا جزيلاا على الموضوع القيم.. باارك الله فيك وجزااك كل الخير على الموضوع.. وطبعاا لن تفوتني الفرصة لأرحب بموكب قدومك الميمون لمنتدى حد الغربية آملين ان يروقك المنتدى وأعضااؤه.. والشكر موصول لأستاذنا وشااعر منتدانا الأخ عطا سليمان رموني لأنه دلك على حد الغربية.. وإن شااء الله نستفيد من بعضنا البعض.. لأن هدفناا هناا: الفائدة والإستفاادة إن شااء الله..

إذا أعجبك الموضوع فشارك به أصدقااءك وصديقاتك في الفايسبوك
Share


 

توقيع Mimo4ever

منتدياات حد الغربية


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

ما هي  النازعات، الصافات، المرسلات، العاصفات، الذاريات؟ Vide
د نبيل أكبر
عضو جديد
عضو جديد
avatar
ذكر

عدد المساهماات عدد المساهماات :
30

العمر العمر :
62

النقاط النقاط :
50

التّقييم التّقييم :
0

الإنتساب الإنتساب :
01/04/2012


 

 


مُساهمةموضوع: رد: ما هي النازعات، الصافات، المرسلات، العاصفات، الذاريات؟   ما هي  النازعات، الصافات، المرسلات، العاصفات، الذاريات؟ Emptyالأربعاء 04 أبريل 2012, 08:54

أخي الكريم
محمد زايزون





السلام عليكم
ورحمة الله تعالى





أشكر لحضرتك
مرورك العطر وترحيبك المقدر لي.





كلي أمل ورجاء
بأن تعم الفائدة للجميع من خلال نقدنا البناء الموضوعي المتجرد لأفكار بعضنا
البعض.





وأشكر أخي
الحبيب عطا الذي أرشدني إلى هذا المنتدى الكريم بأعضائه.





على أمل
التواصل في سبيله تعالى وما فيه خير الأمة.





ودمتم أخي
الكريم ودام الأعضاء الكرام بكل خير

إذا أعجبك الموضوع فشارك به أصدقااءك وصديقاتك في الفايسبوك
Share


 

توقيع د نبيل أكبر

منتدياات حد الغربية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

ما هي  النازعات، الصافات، المرسلات، العاصفات، الذاريات؟ Vide
zaizon
مراقب إداري
مراقب إداري
zaizon
ذكر

عدد المساهماات عدد المساهماات :
11410

العمر العمر :
32

النقاط النقاط :
10124

التّقييم التّقييم :
21

الهواية الهواية :
كل الهوايات المحمودة

الإنتساب الإنتساب :
23/04/2008

. :
ما هي  النازعات، الصافات، المرسلات، العاصفات، الذاريات؟ 5110
ما هي  النازعات، الصافات، المرسلات، العاصفات، الذاريات؟ M710
------------------
الوسام إهداء من مغربية وافتخر
مسؤولة كشاكيل وألبومات
حد الغربية
ما هي  النازعات، الصافات، المرسلات، العاصفات، الذاريات؟ Icon
ما هي  النازعات، الصافات، المرسلات، العاصفات، الذاريات؟ Rachid11
ما هي  النازعات، الصافات، المرسلات، العاصفات، الذاريات؟ Rachid12


 

 


مُساهمةموضوع: رد: ما هي النازعات، الصافات، المرسلات، العاصفات، الذاريات؟   ما هي  النازعات، الصافات، المرسلات، العاصفات، الذاريات؟ Emptyالخميس 05 أبريل 2012, 09:13

بداية أرحب بك صدسقا وأخا بيينا في منتديات حد الغربية ، فقد تشرفت كل أقسام المنتدى بحضورك الوازن دكتور نبيل ، من الأعماق نتمنى أن يدوم استمرار حضورك ، وأن تروي جفاف المنتدى بهطول اسهاماتك وأفكارك واقتراحاتك ، فهو من اليوم دارك وبيتك ونحن أهلك وعشيرتك ، انننا والله فخورون أن ينتمي الينا رجل مثل سيادتك ، كلمني عن قبل تسجيلك الأستاد والشاعر عطا سليمان رموني ، بحكم معرفتكم لبعض ، ومن هذا المنبر أتوجه له بالشكر الجزيل على جهوده المبدولة من أجل اثراء المنتدى ، فيالسعادتنا بك أيها الفاضل ، وأنت اليوم أيضا مدعو لدعوة صديق لك أو صديقين على الأقل ترى فيمها خصال المجدين المحبين لنشر ما لديهم عبر الأثير ، وأهم شيئ أن يكون من تدعوه مثلك بالظبط يحمل في قلبه خصال المتواضعين ، أحييك سيدي ، وأشكرك على ادراجك القيم ، إلا أني أتمنى لو تعطي اهتماما أكثر لبعض الأخطاء الناتجة طبعا عن كتابة بعض الكلمات حيث أرى أن الألف في كلمة الصافات والمرسلات والعاصفات والنازعات.. غير موجود ، وهو ما سيقلق بعض القارئين ، لذا أستأذنك سيدي لتصحيح ما استطعت بحكم أنه عندي بعض الخاصيات كالتعديل والحذف والتتبيث ، وأنا وقد قرأت مساهمتك وجديتك في الطرح ، أراهن على أن يكون لك مستقلا زاهرا بالمنتدى لو أنت قبلت الاستمرار وعاهدتنا على ذلك ، مودتي اليك لن تشيخ
إذا أعجبك الموضوع فشارك به أصدقااءك وصديقاتك في الفايسبوك
Share


 

توقيع zaizon

منتدياات حد الغربية





خاتم وتوقيع:
أخوكم رشيد

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

ما هي  النازعات، الصافات، المرسلات، العاصفات، الذاريات؟ Vide
د نبيل أكبر
عضو جديد
عضو جديد
avatar
ذكر

عدد المساهماات عدد المساهماات :
30

العمر العمر :
62

النقاط النقاط :
50

التّقييم التّقييم :
0

الإنتساب الإنتساب :
01/04/2012


 

 


مُساهمةموضوع: رد: ما هي النازعات، الصافات، المرسلات، العاصفات، الذاريات؟   ما هي  النازعات، الصافات، المرسلات، العاصفات، الذاريات؟ Emptyالخميس 05 أبريل 2012, 13:14





أخي العزيز زايزون







السلام عليكم ورحمة الله تعالى







أشكرك كثيرا على ترحيبك الحار وفي الواقع كلماتك من أفضل الكلمات
الترحيبية التي تشرفت وحظيت بها.







أنا يأخي العزيز صاحب بضاعة، وبضاعتي العلم، فأسعد دوما بمن يقدر هذه
البضاعة يأخذ منها ما يشاء أو يترك منها ما يشاء.







لكن الذي يروق لأحد منا هو الاستهزاء بالبضاعة وخاصة أننا في معرض
كلامه تعالى.







لا يهم في الموضوع أن يصدق الناس قول فلان أو فلان، المهم من منظوري
هو إيضاح الصورة ثم للإنسان أن يختار ما يشاء بغير تعصب ومنابذة وإقصاء. هذا الشيء
نفتقده في عالمنا الإسلامي للأسف الشديد.







فقد أتفق مع شخص في 90 % مما يقول، لكن حتى هذا لا يكفي، فالعشرة
الباقية كفيلة بتدمير ما بيننا من صفاء. لهذه المشكلة جذور متأصلة لا يتسع المقام
الآن للحديث فيها.







من خلال تجربتي المحدودة في المنتديات لاحظت أن الكثير يشكوا من
انخفاض مستوى المشاركات فيبحثون عن الأسباب فيهم ويعملون على تنشيط المنتدى.
الإشكال من خبرتي الضيقة ليس دوما في إدارة المنتديات بل هي في ظهور تقنيات جديدة
مثل التويتر والفيس بوك والتيوب التي سحبت معظم المشاركين في المنتديات. قد يكون
لهذه المشكلة من حل، لكني لست خبيرا في الموضوع.







بالنسبة لكتابة بعض الكلمات في المقال فأنا أتبع قدر الإمكان الرسم
العثماني من المصحف الشريف ولا أتبع كتب
التفاسير. لكن لا بأس لو أحببت حضرتك أن تصلح منها ما تشاء.







بالنسبة لمساهماتي أخي الكريم في المنتدى، فلك علي ما شئت من مواضيع
وسأبذل جهدي لإرضاء الجميع لما فيه الفائدة.








كما إنني أرجو من حضرتك ومن جميع من يقرأ لي أن ينقد ما شاء من كلامي
بكل موضوعية وتجرد ولن تجدوا مني إلا كل تفهم وإدراك لأرائكم الكريمة. بل إن ذلك من أشد ما يعجبني وأبحث عنه.







وأرجو أن نعمل سويا لنشر ما
نؤمن به ونتفق عليه وهو كثير، وأن نذر ما نختلف فيه وراء ظهورنا وهو قليل.







وأخيرا عزيزي أشكر وأقدر لأخي
الكبير الحبيب عطا، فقد أغدق علي من كرمه وعطائه، ولا أستطيع مهما قلت في حقه أن
أوفيه شيئا، فمحبتنا هي في الله تعالى فقط، وكفى بها سببا حميدا مجيدا.







وفقنا الله تعالى لما فيه الخير والصلاح دوما ما حيينا







اللهم افتح علينا بالحق إنك الفتاح العليم







وصلي الله وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

إذا أعجبك الموضوع فشارك به أصدقااءك وصديقاتك في الفايسبوك
Share


 

توقيع د نبيل أكبر

منتدياات حد الغربية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
 

ما هي النازعات، الصافات، المرسلات، العاصفات، الذاريات؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

نرجوا أن يكون ردّك على الموضوع بصيغة جميلة تعبر عن شخصيتك الغالية عليناا ...مع فاائق التقدير.... ((مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))


صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى حد الغربية  :: ™۝√۩ஹ المنتدى الاسلامي ஹ√&# :: القرآن الكريم-